عزمي بشارة -محاضرة في الجلسة الافتتاحية بعنوان "اتفاق لوزان: لكي لا يكونَ العربُ بندا على قائمة الأضرار الجانبية"
جلسة "الاتفاق النووي الإيراني وانعكاساته إقليمياً ودولياً"
جلسة "المواقف الإقليمية من الاتفاق النووي الايراني"
جلسة "تداعيات الاتفاق تجاه أزمات المنطقة"
جلسة "الاتفاق النووي وتداعياته في الداخل الإيراني"

يمهّد الإعلانُ عن توصّل إيران ومجموعة الدول الكبرى إلى اتفاقِ إطارٍ في لوزان الطريقَ لإبرام اتفاقٍ شاملٍ ينهي 12 عامًا من الجدل بشأن برنامج إيران النووي. ويعدّ هذا الإعلان تطورًا سياسيًا مهمًا يحمل في طيّاته انعكاسات كبيرةً محتملةً على قدرات إيران النووية، وموازين القوى في الداخل الإيراني، وعلاقات إيران الخارجية، وبخاصة بالولايات المتحدة. وبطبيعة الحال، ستكون لهذا الاتفاق أيضًا انعكاسات مهمة على منطقة الخليج والشرق الأوسط عمومًا. وانطلاقًا من أهمية الحدث وتأثيراته المحتملة في مجمل الأوضاع والأزمات الإقليمية والمواقف العربية والدولية، يعقد المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ندوةً أكاديميةً بعنوان "الاتفاق النووي الإيراني وتداعياته الإقليمية والدولية"، في يوم السبت الموافق 11 نيسان/ أبريل 2015 في قاعة المختصر/ فندق الريتز كارلتون بالدوحة.
ويشارك في الندوة عددٌ من الباحثين المهتمين بقضايا المنطقة العربية والشأن الإيراني وهم: عزمي بشارة، وعماد خدوري، وممدوح سلامة، وعبد الوهاب القصاب، وحميد دباشي، وخالد الدخيل، ومروان قبلان، وإبراهيم شرقية، وفاطمة الصمادي، وحيدر سعيد، ومحجوب الزويري، ومحمود محارب، وكاميليا انتخابي فرد، وبيرول باسكان.
ويلقي المتحدثون الضوء على مضمون الاتفاق وبنوده، ويناقشون انعكاساته على الوضعين العربي والإقليمي، وتأثير رفع العقوبات عن إيران واحتمال تطور علاقاتها بالولايات المتحدة في الوضع الداخلي الإيراني ومجمل أزمات المنطقة والعلاقات بين دولها.