العنوان هنا
دراسات 10 ديسمبر ، 2019

حول إِعْمَال الوجه: تحليلٌ للعناصر الشعائرية في التفاعل الاجتماعي

إيرفنغ غوفمان

(1922-1982) عالم اجتماع، تخصص في علم النفس الاجتماعي واللسانيات الاجتماعية، قدم إحدى أهم الإسهامات في مجال النظريات الاجتماعية عبر "التحليل الدرامي للتفاعلات الاجتماعية"، منطلقا من التركيز على التفاعل بين أفراد المجتمع بدل التركيز على الفرد، وأسس لدراسات التفاعل وجها لوجه. وأثرى علم الاجتماع بمجموعة من المفاهيم الجديدة، ووضع اللبنات الأولى لنظريته في كتابه The Presentation of Self in Everyday Life (تقديم الذات في الحياة اليومية - 1956) والذي نشر له نسخة منقحة وجزءا ثانيا فيما بعد، وتلته سلسلة من الكتب ذات القيمة التأسيسية في مجالات عديدة مثل كتاب Asylum (المصحة – 1957) الذي هو حصيلة فترة إقامته في مصحة مجانين لملاحظة التفاعل بين المرضى وبينهم ومقدمي الرعاية لهم.

ثائر ديب

ترجمة: ثائر ديب

مترجم وكاتب سوري. 

صقل عالم الاجتماع الأميركي إرفنغ غوفمان مفهوم "الوجه" ليعبّر به عن صورة الذات عن نفسها وأمام الآخرين وفي تفاعل معهم. وفي هذا المقال الكلاسيكي، يشرح غوفمان كيف يمكن فهم العلاقات التفاعلية بين الأفراد بوصفها علاقات شعائريّة قائمة على قواعد وقيم مستقاة من المجتمع، وتعكس الطريقة التي يرغب المرء من خلالها في أن يراه مجتمعه المحيط، والتي تُشتقّ منها قواعد احترام الذات ومراعاة الآخرين التي يميل الشخص إلى التصرف وفقًا لها في أثناء لقاء من اللقاءات، على نحو يحفظ وجهه ووجوه المشاركين. ويوضح غوفمان أن

القبول المتبادل سمة بنيوية أساسية من سمات التفاعل، ولا سيما تفاعل المحادثة وجهًا لوجه. وعادةً ما يكون ذلك قبولًا مُصطنعًا، وليس حقيقيًا؛ إذ لا يميل إلى أن يستند إلى اتفاق على التقويمات الودّية المعبَّر عنها صراحةً، بل على استعداد للإيحاء الموقت بالاتفاق على أحكام لا يتفق عليها المشاركون في الواقع.


* هذه الدراسة منشورة في العدد 30 (خريف 2019) من مجلة "عمران" (الصفحات 141-167)وهي مجلة فصلية محكمة متخصّصة في العلوم الاجتماعيّة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.

** تجدون في موقع دورية "عمران" دراسات ومراجعات مختارة متاحة للتنزيل من العدد الجديد (31) والعددين (30) و(29)، كما يمكنكم شراء باقي محتويات هذه الأعداد الثلاثة، فيما تتوافر محتويات الأعداد السابقة جميعها مفتوحة ومتاحة للتنزيل.