زمن المذلولين: باثولوجيا العلاقات الدولية

10 ديسمبر،2015
المؤلفون
الكلمات المفتاحية

صدرت عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ترجمة كتاب المفكر الفرنسي برتران بديع  Le Temps des Humiliés: Pathologie des Relations Internationales  تحت عنوان زمن المذلولين: باثولوجيا العلاقات الدولية، ضمن سلسلة "ترجمان" التي تشرف عليها وحدة ترجمة الكتب في المركز، وبتوقيع المترجم جان ماجد جبور. ويقدم الكتاب تشخيصا للاختلال الحاصل في علاقات الدول، ويردّه إلى تمرّس القوى الغربية في إذلال دول العالم الثالث التي تحاول مجتمعاتها العمل على إعادة توازن القوى، وإنشاء نظام دولي جديد قائم على المساواة والعدالة.

يركز برتران بديع في الكتاب على إشكالية الإذلال في النظام الدولي باعتبارها "باثولوجيا اجتماعية" ترسم العلاقات فيما بين الدول. وحاول مقاربة الإذلال، ليس بوصفه مادةً تُدَّرس من منظور نفسي - اجتماعي، وإنما بوصفه مبدأً منظّمًا للنظام الدولي الحالي مع تحوّله إلى عنصرٍ مهيكِلٍ للعلاقات الدولية. فيرى أنّ الدول الصاعدة في آسيا وأميركا اللاتينية تشعر أن ما عانته من إذلال وقهر يشكّلان الأساس الذي يربط بينها لتكوّن مجموعةً تسعى لتأكيد مكانتها في الساحة الدولية. ومن ثمّ، لم يعد في الإمكان حاليًا اعتبار "سائر أنحاء العالم" دولٌا ملحقة بالغرب، بل لا بد من الاقتناع أنّ الضعيف في العالم بات يدرك أنّ بإمكانه أن يؤثر في التوازنات الكبرى وفي القوى القديمة. فما يحصل من صراعات وإرهاب، إنما مرده إلى الشعور بالإهانة والإذلال. لذلك أصبح الإذلال موضوع بحث ودراسة سعى الكاتب من خلاله إلى تقديم رؤيةٍ حول الكيفية التي يفرض فيها الإذلال على الآخرين مكانة لا تليق بهم ولا يرضونها. فالحرب في الزمن الحاضر ما عادت هزيمة فردية لأمير أو قائد في ميدان المعركة – كما كان يحصل في العصور الغابرة – بل هي لشعوب وأمم باتت معنية مباشرة بما يحصل. علاوة على ذلك، يرى بديع أن القوى الغربية تخطئ في تصنيفها الدول الأخرى في مرتبة أقل مكانةً وشأنًا.

يقع الكتاب في ثلاثة أقسام؛ إذ تناول القسم الأول تاريخ الإذلال في العلاقات الدولية، أما القسم الثاني فتناول الإذلال في بنية النظام الدولي، وفي القسم الثالث تطرق الكاتب إلى تداعيات الإذلال الخطيرة وانعكاساته.

 

تاريخ الإذلال في العلاقات الدولية، أبعاده ومخاطره

ينطلق بديع في الفصل الأول من كتابه الذي حمل عنوان "أفخاخ الحياة المشتركة للشعوب" من فرض أساسي وهو أن الشأن الدولي يصير اجتماعيًا وتزداد صورته التي شبهها بعملية تكتونية (تغير ضخم يصيب تركيب المجتمعات) بالتزامن مع تكثيف التجارة الدولية نشاطها على نحو هائل، وكذا الطريقة التي يُنظَّم بها الإنتاج، تتسم بأهمية بالغة، لأنها تُعبر عن حياة الكائنات البشرية.

الإذلال هو تلك الظاهرة الاجتماعية بامتياز لنظام دولي يتنازعه فيض القوة والنقص المتنامي. ولم تعد النزاعات تعكس المنافسة وإنما عدم المساواة؛ ما أدى إلى استبدال النمط الاعتيادي لنزاعات القوة الكلاسيكية في الزمن الوستفالي، حيث المواجهة كانت بين متساويين يقر أحدهما بحق الآخر وبمقدرته على مشاركته في إدارة ساحة دولية أقل اتساعًا. أما عالم اليوم الذي يعيش على إرث اختراع أوروبا لمفهوم "الدولي" فيبدو مترددًا وعاجزًا عن استنباط قواعد مقبولة للجميع. ومن هنا فرض الإذلال نفسه بوعي أو بلا وعي على نمط السلوك الدولي، وتجسد بأشكال دبلوماسية تكاد تكون ممأسسة وعملانية وتعمل بصورة روتينية، كطرائق وجود سلوك نعتبرها بديهية وحتمية ولا مفر منها: كأن يتم الإعلان من باريس عن إجراء انتخابات في مالي، أو أن نحظر على فريقٍ امتلاك السلاح النووي، بينما نجيز ذلك لآخر، أو أن نسخر من تدخل قوة ناهضة في حل مسألة دولية حساسة، على غرار ما فعلت البرازيل في عهد الرئيس لولا وتركيا في عهد أردوغان، حين أمسكا بالملف الإيراني في أيار/ مايو 2010.

يستعرض بديع في الفصل الثالث من القسم الأول نماذج الإذلال في العلاقات الدولية، وصنفها أربعة: الإذلال بواسطة الانتقاص، والإذلال بواسطة إنكار المساواة، والإذلال بواسطة الإقصاء، والإذلال بواسطة الوصم.

يشخّص بديع النظام الدولي بأنه مصابٌ بمرض الإذلال، وهو ما يرويه ويُنتج إستراتيجيات ويثير ردّات فعل من كل الأنواع، تقوده إلى عمليات التقييد الأكثر تعقيدًا. إن رسوخ الإذلال في النظام الدولي الحالي هو حصيلة ثلاثة أبعاد يتناولها بديع في القسم الثاني من الكتاب ويخصص لكل منها فصلًا بذاته. وأول هذه الأبعادالعوامل هو ما يسميه بديع "اللامساواة التأسيسية" أو الماضي الكولونيالي. فقد انبثق النظام الدولي من تفكك النظام الكولونيالي في عملية غير منضبطة وجائرة شملت أكثر من ثلثي الدول الحالية.

والبعد الثاني هو "اللامساواة المهيكِلة"، أي أن تكون خارج النخبة، وهي اللامساواة التي تحول دون أن يكون لكل دولة في النظام الدولي فرصٌ متساوية للمشاركة في القرار الدولي، ومن ثم تكون لها فرصٌ متساوية للحصول على الموارد. وراحت هذه اللامساواة تضغط إلى حد أنها لم تعد تعكس حقيقة موازين القوى الديموغرافية والاقتصادية، وحتى الثقافية والسياسية بين الدول. فالهرمية في بنية النظام الدولي التي نشأت بعد الحرب العالمية الثانية تتسم بالثبات والهيكلية.

ويرى بديع أن اللامساواة التأسيسية واللامساوة المهيكِلة تستمدان حيويتهما من "لامساواة وظيفية" (أن تكون خارج الحوكمة)؛ أي أنّها ترتبط بظرف عمل وحوكمة النظام الحالي بالذات، وهذا النظام يصفه بالأوليغارشي والإقصائي العفن.

يبحث بديع في القسم الثالث من الكتاب في السلوكيات التي تتبلور نتيجة الإذلال، لذا ينبغي وضع نماذج سلوك تندرج ضمن إطار الرد المعاكس عليه، والذي يأتي في مستويات مختلفة يعمل على وصفها وتصنيفها. والجدير ذكره، أن هذا النظام يندرج ضمن الحداثة، بل إنه في صلب العولمة.

اقــرأ أيضًــا

 

فعاليات