بدون عنوان

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات العدد الثامن من المجلة النصف السنوية المحكمة أسطور. وتقدم المجلة في هذا العدد نخبةً من الدراسات وعروضًا بيبليوغرافية متنوعة، إضافةً إلى باب "ترجمات" الذي اعتادت المجلة أن تترجم فيه نصوصًا تاريخية. واشتمل العدد على "ندوة أسطور" التي جاءت تحت عنوان "مئة عام على وعد بلفور: المقدمات والنتائج".

في باب "دراسات"، يُفتتح العدد بدراسة نظرية بعنوان "الكتابة التاريخية عند جول ميشليه"، أعدها ياسين زينون، إذ تتناول واحدًا من أهم المؤرخين الذين طبعوا الهيستوريوغرافيا الفرنسية خلال القرن التاسع عشر. وأمام ندرة الكتابات العلمية باللغة العربية عن هذا المؤرخ أو عموميتها أو جزئيتها، تأتي هذه الدراسة لكتابته التاريخية من أجل سدّ هذا الفراغ؛ ذلك أنّ الدراسة تقف عند المكانة الريادية التي يتبوؤها ميشليه في الهيستوريوغرافيا الفرنسية، ومفهوم التاريخ لديه ومظاهر التجديد في كتابته التاريخية وتوظيفه للتاريخ، مع مناقشة ردود الفعل تجاه كتابته التاريخية؛ بصفته مؤرخًا "إشكاليًا" انقسم المؤرخون الفرنسيون بشأن إنتاجه التاريخي أسلوبًا ومنهجية.

أما الدراسة الثانية، فهي "مقتل حُجْر بن عديّ والقراءة الأيديولوجية للتاريخ" لعمرو عثمان الذي يتناول قتل حُجر بن عَديّ الكِندي على يد معاوية بن أبي سفيان، في عام 51ه/ 671م، على أنه أنموذج من حوادث أضحت معتادة لإعدام معارضين سياسيين في التاريخ الإسلامي. بيد أنّ هذه الحادثة كانت الأولى من نوعها التي يقوم فيها خليفة المسلمين بقتل بعض أفراد الأمة بناءً على مواقفهم السياسية، وهو ما جعل الموقف منها من الموضوعات المميِّزة لبعض الفرق الإسلامية. وتعرض هذه الدراسة الأخبار المختلفة حول هذه الواقعة في المصادر الإسلامية الوسيطة؛ من أجل التعرف إلى طرق تناول المؤرخين المسلمين، من أهل السنة تحديدًا. كما تعرض الدراسة، من خلال تحليل "فتوى" معاصرة عن مقتل حجر، أنموذجًا لعملية قراءة التاريخ الأيديولوجية، مبيِّنةً في الوقت ذاته أهمية العلوم الإسلامية الأخرى لدراسة التاريخ الإسلامي.

وتقدم دراسة "جوانب من التاريخ العلائقي: المغرب والدولة العثمانية بين القرنين السادس عشر والثامن عشر"، لعبد الرحمان المودن، معالجةً لموضوع التاريخ الدبلوماسي بوصفه حقلًا دراسيًّا قديمًا يشهد مؤخرًا كثيرًا من التجديد تحت عنوان التاريخ العلائقي. كما تتوقف عند تطور الحقل نفسه في الجامعة المغربية في الآونة الأخيرة، مع رصد التحولات التي اعترته.

أما دراسة "جوانب من القرصنة المتأخرة في ساحل الريف خلال القرن التاسع عشر"، لمحمد أحميان، فقد سعت لدراسة النشاط القرصني لقبائل الريف في المغرب باعتباره نوعًا من الجهاد الشعبي (جهاد بحري خارج مساندة السلطة المركزية)، ضد أطماع القوى الأوروبية وسطوتها، إذ شنَّت الصحافة الأوروبية حملة مسعورة ضد مقترفي هذه الأعمال، وعملت على تشويههم لدى الرأي العام الأوروبي. فما خصوصيات هذه القرصنة؟ وكيف نظر المخزن إليها؟ وما مدى مساهمة "القوارب" الريفية في تهديد خطوط الملاحة الأوروبية خلال القرن التاسع عشر؟ تلك هي الأسئلة المركزية التي تسعى الدراسة للإجابة عنها.

واختتم الباب بدراسة للباحث نهار محمد نوري بعنوان "العراق ليس مصطنَعًا: النزعات العراقوية ودحض فرضية الدولة المصطنَعة". تحاول هذه الدراسة استجلاء الفضاءات الجديدة للنزعة العراقوية المتعددة، ويعوِّل الباحث على التركيز على البزوغ الهوياتي الجنيني للمفهوم العراقوي الذي رافق حقبة الإدارة العثمانية لولايات العراق تأريخيًّا؛ تلك الإدارة التي أشاعت دراساتٌ بحثية أنها فصلت العراق إلى ثلاث ولايات إدارية غير متجانسة (بغداد، والبصرة، والموصل). وطبقًا لما تقدَّم، يحاول الباحث إثبات وجهة نظر تتعلق بتعددية تمظهرات الهوية العراقية وتنوع استخداماتها.

نشرنا في العدد السابق من مجلة أسطور مقالة كارلو غينسبورغ المعنونة "التاريخ الجزئي: شيئان أو ثلاثة أشياء أعرفها عنه". وننشر في هذا العدد في باب ترجمات ترجمة لمقدمة الطبعة الإيطالية من كتابه العمدة الجبن والديدان: عالَمُ طحّان من القرن السادس عشر الذي يُعَدّ واحدًا من أفضل أمثلة التاريخ الجزئي، أعدّها الباحث ثائر ديب. يطرح غينسبورغ في هذه المقدمة مسألة كتابة تاريخ الطبقات الخاضعة وأفرادها، وما يواجهه المؤرخ من مشكلات لا تقتصر على ندرة الوثائق والأدلة، بل تتعداها إلى مشكلات نظرية ومنهجية، مثل العلاقة بين ثقافة الطبقات السائدة والثقافة الشعبية، والفارق بين "العقلية الجمعية" و"الثقافة الشعبية"، والعلاقة بين الفردي والجمعي وبين البحوث الكمية والنوعية في هذا المجال.

أما باب "مراجعات كتب"، فقد ضم ثلاث مراجعات متمثّلة بمراجعة رابحي رضوان لكتاب مسيحيو المغرب الأقصى في العصر الوسيط للمؤلف الحسن الغرايب، ومراجعة فوزي بوخريص لكتاب جند وخدم وسراري: الرق في المغرب للمؤلف محمد الناجي، ومراجعة مهند مبيضين لكتاب أمراء حوران: آل الفواز مشايخ السردية للمؤلف كليب سعود الفواز.

اشتمل العدد، أيضًا، على باب "ندوة أسطور"، وقد ضمّت أربع أوراق من الندوة التي نظمتها مجلة أسطور، بعنوان "مئة عام على وعد بلفور: المقدمات والنتائج"، ضمن أعمال المؤتمر الخامس للدراسات التاريخية بعنوان "سبعون عامًا على نكبة فلسطين: الذاكرة والتاريخ"، الذي عقد خلال الفترة 12-14 أيار/ مايو 2018، في الدوحة - قطر. وناقشت الندوة وعد/ تصريح بلفور بسياقاته الدولية والعربية وتبعاته، وشارك فيها عدد من المؤرخين والباحثين العرب. وستنشر المجلة القسم الثاني من أعمال الندوة في عددها التاسع.


** تجدون في موقع دورية "أسطور" دراسات ومراجعات مختارة متاحة للتنزيل من العدد الجديد (8) والعددين (7) و(6)، كما يمكنكم شراء باقي محتويات هذه الأعداد الثلاثة، فيما تتوافر محتويات الأعداد السابقة جميعها مفتوحة ومتاحة للتنزيل.