العنوان هنا
تقييم حالة 15 يونيو ، 2011

سيادة اللغة العربية، أين هي في مسار الثورة التونسية؟

الكلمات المفتاحية

محمود الذوادي

متخصص في دراسة الآداب الإنجليزية وعلميْ النفس والاجتماع في العراق والولايات المتحدة الأميركية وكندا. ودرس أستاذاً جامعياًّ في كندا والجزائر والسعودية وتونس وماليزيا وعمان نشر له 22 كتابا باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية: تسعة منها من تأليفه، وساهم بكتابة فصل في اثني عشر كتابا و ترجم كتابا واحدا من الفرنسية إلى العربية .نشر باللغات الثلاث أكثر من 150 دراسة وبحثا ومقالا. تركّزت كتاباته وأنشطته الثقافية والفكرية على ستة مواضيع رئيسة وهي: 1 ـ المجتمع التونسي 2 ـ الفكر العربي الإسلامي 3 ـ الفكر الخلدوني 4 ـ عالم الرموز الثقافية 5 ـ التخلف الآخر 6 ـ الجريمة والانحراف. ويضاف إلى هذه المحاور الستة جزء سابع يشمل دراسات ومقالات ومراجعات كتب عديدة عربية وأجنبية في مواضيع متنوعة. كما شارك في عدد من الندوات والمؤتمرات التونسية والعربية والعالمية. أشرف على رسائل شهادات التعمق في البحث/الماجستير وأطروحات الدكتوراه و بحوث ميدانية في إطار جامعي كجزء هام من تجربته الجامعية والفكرية. يأتي في طليعة حصاد تلك الأعمال والجهود توصّله إلى ابتكار نظرية الرموز الثقافية ومجموعة من المفاهيم المستلهمة من واقع المجتمعات المغاربية على الخصوص: التخلّف الآخر، الازدواجية اللغوية الأمارة واللوامة ،الازدواجية اللغوية الأنثوية ، الشخصية التونسية المستنفرة. وهي مساهمة في مسيرة علم الاجتماع العربي. إذ لا حضور له مع غياب نظريات ومفاهيم سوسيولوجية أصيلة من ابتكار علماء الاجتماع العرب أنفسهم. ستنشر له 3 كتب عام 2011. أمّا كتبه المنشورة باللغات الثلاث فهي: أ ـ باللغة العربية 1ـ المقدمة في علم الاجتماع الثقافي برؤية عربية إسلامية2010، بيروت، مجد ، 295 ص. 2 ـ الوجه الآخر للمجتمع التونسي الحديث 2006 ، تونس، تبر الزمان، 295 ص. 3 ـ الثقافة بين تأصيل الرؤية الإسلامية واغتراب منظور العلوم الاجتماعية 2006 ، بيروت، دار الكتاب الجديد المتحدة، 276 ص. 4 ـ أضواء جديدة على محدّدات العقل العمراني الخلدوني 2003، تونس، مركز النشر الجامعي، 267 ص. 5 ـ التخلف الآخر: عولمة أزمة الهويات الثقافية في الوطن العربي والعالم الثالث 2002، تونس، الأطلسية للنشر، 213 ص.6 ـ الابتكار في العلوم الاجتماعية: الهامشية الخلاقة 1997ترجمه من الفرنسية إلى العربية، دمشق ، دار طلاس للدراسات والنشر. ب ـ باللغتين الإنجليزية والفرنسية 7- L’univers des symboles humains, l’Autre sous-développement au Maghreb et au Tiers-monde à la lumière de la sociologie culturelle, 2010, Tunis, l’Or du Temps, 192 p, 8- Globalization of the Other Underdevelopment : Third World Cultural Identities 2002, 161 pp, 9-New Explorations into the Making of Ibn Khaldun’s Umran Mind, 280 pp, 10- Toward Islamic Sociology of Cultural Symbols 1996, 228 pp. The last three books are published by A.S.Noordeen, Kuala Lumpur. . سينشر كتابه بالإنجليزية في 350 صفحة: علم الاجتماع الثقافي برؤية مبتكرة.

تُنادي شعارات الثورة التونسية بالقطيعة مع النظام السياسي لعهديْ بورقيبة وبن علي اللذيْن حكما البلاد دون ديمقراطية وحريّة تعبير ولا عدالة في التنمية بين مناطق البلاد. فهي في رأيي ثورة في منظومة الرموز الثقافية: القيم والفكر والرّؤية للذات، وتصوّر لماضي المجتمع التونسي وحاضره ومستقبله. وممّا زاد في غضب التونسيّين وتثوير بوصلتهم الثقافية القبضة الحديدية البوليسيّة لنظام بن علي واستشراء الفساد في حاشيته وفي طليعتها زوجته "حاكمة قرطاج" وأسرتها (عائلة الطرابلسي) التي عاث أفرادها فسادًا داخل المجتمع التونسي وخارجه.

يطالب روّاد الثورة ومعظم التونسيّين اليوم بتأسيس ثقافة جديدة تحتضن ديمقراطيةَ حقيقيّةَ وحريّة تعبير وعدالة كاملة في تنمية كلّ الجهات، بحيث يوضع حدٌّ لثقافة إرث النظام السياسي المستبدّ والقمعي خلال عهديْ بورقيبة وبن علي اللذيْن امتدت فترة حكمهما معًا أكثر من نصف قرن.


صمت عن الاستعمار اللغوي الثقافي

من مفارقات هذه الثّورة الثقافية، أنّ أغلبيّة التونسيّين تلوذ بصمت شبه كامل بشأن الإرث اللّغوي الثقافي الاستعماري الذي عمل على تجذيره نظاما بورقيبة وبن علي في شخصيهما وفي مؤسّساتهما وفي ثقافة المجتمع التونسي بصفة عامّة، بحيث أصبح معظم التونسيّين عن وعي ودون وعي يفتخرون بذلك الإرث وينادون بالإبقاء عليه وبصيانته. ويتمثّل هذا الصمت في سكوتهم عمّا أسمّيه التخلّف الآخر متمثّلاً في الإرث اللغوي الثقافي الاستعماري الفرنسي الذي نجح بورقيبة وبن علي في المحافظة عليه على حساب الاستقلال اللغوي الثّقافي من المستعمر الفرنسي[1]. إنّ مناداة بورقيبة وبن علي بصيانة الإرث اللغوي الثقافي الفرنسي على حساب لغة البلاد وثقافتها تعدّ شهادةَ على ضعف رؤيتهما للوطنية الحقيقية وقصورها.

يعلن الدستور التونسي في بنوده الأولى أنّ اللغة العربية هي اللّغة الوطنية للمجتمع التونسي المستقلّ، فكيف يجوز وصف نظاميْ بورقيبة وبن علي والنّخب السياسية والفكرية والمتعلّمة بالوطنية الحقيقية وهم قد عملوا ويعملون على تهميش اللّغة العربية وثقافتها[2]؟


غياب السيادة الأخرى

تقترن مفردة السّيادة في القاموس السياسي التونسي بقدرة الدولة على الدّفاع عن حدود الوطن وصيانة أمنه الداخلي والحفاظ على استقلاليّة سياستها الخارجية. ومن ثمّ، سُمّيت وزارات الدّفاع والداخلية والخارجيّة وزارات السّيادة. وفي المقابل، يلاحظ المرء اليوم غيابًا مفزعًا لدى التونسيين لما أودّ تسميته السّيادة اللغوية، أي اعتبار اللغة العربية/الوطنية رمزًا لسيادة البلاد التونسية، مثلها مثل العلم التونسي وبقيّة معالم السّيادة التي تتبنّاها اليوم الأقطار الصّغيرة والكبيرة في العالم. فمثلا، تتبنّى المجتمعات المتقدّمة مبدأ السّيادة اللغوية عقيدةً مقدّسة لا تقبل التّشكيك فيها أو التعدّي عليها. وهذا ما نلاحظه في الاتّحاد الأوروبي الذي يضمّ أكثرَ من عشرين دولة تحترم فيه بالتساوي لغة أكبر الأعضاء كألمانيا وأصغر الأعضاء كمالطا، إذ اللّغة هي رمز لسيادة كلّ واحدة منها ولا يجوز التّنازل عنها[3].


معايير السيادة اللغوية في المجتمعات المتقدمة

من خلال ملاحظة المجتمعات المتقدّمة اليوم، يمكن استخلاص أبرز معالم سيادتها اللغوية والمتمثّلة في العناصر التالية:

  1. الاستعمال الكامل للّغة الوطنيّة على المستويين الشّفهي والكتابي.
  2. احترامها والاعتزاز بها والغيرة عليها والدّفاع عنها.
  3. معارضة استعمال لغة أجنبيّة بين مواطني تلك المجتمعات.
  4. شعور عفوي قويّ لدى المواطنين بالأولويّة الكبرى لصالح استعمال اللّغة الوطنيّة في مجتمعاتهم.
  5. مراقبة ذاتيّة واسعة لدى المواطنين تجعلهم يتحاشون استعمال الكلمات والجمل الأجنبيّة، مع وجود سياسات وطنيّة متواصلة عند السلطات لترجمة المصطلحات والكلمات الأجنبيّة الجديدة إلى اللّغة الوطنية.
  6. اقتران اللغة الوطنيّة بتحديد هويّات الأفراد والجماعات في تلك المجتمعات.

[1]  محمود الذوادي، التخلف الآخر: عولمة أزمة الهويات الثقافية في الوطن العربي والعالم الثالث، (تونس: الأطلسية للنشر، 2002).

[2]  محمود الذوادي، الوجه الآخر للمجتمع التونسي الحديث، (تونس: تبر الزمان، 2006).

[3]  P. Kraus, A Union of Diversity: Language, Identity and Polity-Buildingin Europe, (Cambridge: Cambridge University Press, 2008).