العنوان هنا
دراسات 28 مارس ، 2018

التاريخ الطبيعي للدين في فلسفة ديفيد هيوم

حمادي أنوار

طالب باحث في الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك، جامعة الحسن الثاني بالدر البيضاء، في المغرب. يحضر دكتوراه في موضوع "الدين بين العقل واللاعقل في فلسفة برغسون". باحث مهتم بالفلسفة والتصوف وفلسفة الدين. شارك في عديد من الندوات والملتقيات الوطنية والدولية، كما له عديد من المقالات والدراسات والترجمات؛ من أهمها: "التسامح الديني: من التطرف إلى حرية الاعتقاد في فلسفة برغسون"، "الدين كتجربة والاعتقاد كإرادة عند وليام جيمس"، "الدين والتقنية أو في نهاية المقدس".

إن البحث في إشكالية التاريخ الطبيعي للدين تستوجب محاولة الإجابة عن سؤال، هو: كيف نفكر في الدين من منظور فلسفي وعقلاني، بعيدًا عن التأريخ له من قلب الدين نفسه؟ ومحاولةً للإجابة عن هذا الإشكال، فقد اعتمدنا في بحثنا هذا على تصور أحد رواد الفلسفة الحديثة، وهو الفيلسوف التجريبي ديفيد هيوم الذي كان من أكبر أعداء الدين والميتافيزيقا، وأحد زعماء النزعة الشكية. وبناءً على توجهه الفلسفي هذا، تطرقنا إلى مجموعة من القضايا والإشكالات، من أهمها: أصل الدين ونشأته، والمقارنة بين التوحيد والوثنية من حيث الأسبقية التاريخية، والتسامح الديني ومدى حضوره أو غيابه في الأديان جميعها، ثم صورة الإله بالنسبة إلى الإنسان المؤله وتأثيرها في تمثّله لذاته ونظرته إلى العالم.


* نشرت هذه الدراسة في العدد 23 (شتاء 2018) من دورية "تبين" (الصفحات 23-42) وهي مجلة فصلية محكمة متخصّصة في الدراسات الفكرية والثقافية، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.

** تجدون في موقع دورية "تبيّن" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.