بلاد الشام في مطلع القرن العشرين: السكان والاقتصاد وفلسطين والمشروع الصهيوني، قراءة في وثائق الدبلوماسية الفرنسية

27 مايو،2013
المؤلفون
الكلمات المفتاحية


يقدم الدكتور وجيه كوثراني في الطبعة الثالثة من كتابه "بلاد الشام في مطلع القرن العشرين: السكان والاقتصاد وفلسطين والمشروع الصهيوني، قراءة في وثائق الدبلوماسية الفرنسية" (463 صفحة من القطع الكبير)، ما تضمّنته الوثائق الفرنسية والكتب الوثائقية المحلية من إحصاءٍ لسكان بلاد الشام وجداول لتوزّعهم بحسب التقسيمات الإدارية العثمانية، وبحسب "الدول" التي أنشأها الانتداب الفرنسي، وذلك وفق الانتماءات الدينية والأقوامية المختلفة. والكتاب طبعة مزيدة ومنقحة للطبعة الأولى التي صدرت في سنة 1984. وقد أضاف المؤلف إلى هذه الطبعة مبحثًا عنوانه "فرنسا وفلسطين والصهيونية". ويعيد الكتاب في صيغته الحالية وصل التاريخ الحديث لبلاد الشام بما يجري فيها حاليًا من تحولات هائلة في المجتمع والسياسة والأفكار، ومن انفجار للهويات الإثنية والطائفية والقومية، ...إلخ.

 السؤال المركزي في هذا الكتاب هو التالي: كيف تعاملت الدبلوماسية الفرنسية غداة احتلال سورية (ولبنان) مع أحوال هذه البلاد في مطلع القرن العشرين، وكيف نظرت إلى أبناء الطوائف والمذاهب والإثنيات وتوزّعهم على المناطق المدينيّة والريفية والجبلية والبدوية في سياق انتظام هذه المجموعات في تشكيلات اجتماعية ذات هويات مختلفة؟ وبهذه النظرة، اختار المؤلف مجموعة من وثائق وزارة الخارجية الفرنسية - ومن مصادر أخرى - تكشف الاتجاهات الفرنسية المختلفة في شأن مستقبل سورية الذي انتهى، في أي حال، إلى التقسيم. وكانت الذريعة الفرنسية آنذاك أن سورية لم تعرف فكرة "الدولة – الأمة"، وأن مصيرها كان مفتوحًا على الفوضى وعلى تشكيل "أمم" جديدة (أي دول). وتكشف وثائق الكتاب جانبًا من الصراع الإنكليزي – الفرنسي على سورية في ذلك الزمان، الأمر الذي ربما يساعد في فهم جانب من تاريخ هذه البلاد والتفاعلات الجارية اليوم.

اقــرأ أيضًــا

 

فعاليات