العلاقات المدنية - العسكرية والتحول الديمقراطي في مصر بعد ثورة 25 يناير

27 أغسطس،2015
المؤلفون
الكلمات المفتاحية

يحاول الباحث هاني سليمان في كتاب العلاقات المدنية - العسكرية والتحول الديمقراطي في مصر بعد ثورة 25 يناير (120 صفحة من القطع الكبير) اكتشاف ديناميات السياسة والتحول الديمقراطي في مصر في ضوء العلاقات المدنية - العسكرية.

وتقوم إشكالية هذا البحث على أنّ للعلاقات المدنية - العسكرية شأنًا مهمًا في تحديد مسار التحول الديمقراطي في مصر منذ ثورة 25 يناير، ويحاول الكتاب الإجابة عن سؤال رئيس هو: ما هو الأنموذج الملائم لحسم العلاقات المدنية - العسكرية على النحو الذي يجعلها داعمة مسار التحول الديمقراطي في مصر؟ وتنبثق من هذا السؤال أسئلة فرعية: ما طبيعة علاقة الجيش بالسياسة والحكم في مصر وسماتها؟ وما الأسباب والأهداف التي أدت إلى تدخل المؤسسة العسكرية المصرية في سير المرحلة الانتقالية منذ تنحي مبارك؟

جاء الكتاب في أربعة فصول رئيسة؛ يمثّل الفصل الأول تمهيدًا نظريًا عن العلاقات المدنية - العسكرية وأثرها في التحول الديمقراطي، ويعرض النظريات والمقاربات التي طُرحت لتحليل هذه العلاقات، وتفسير أسباب تدخل الجيش في السياسة، كما يعرض الإطار التحليلي لدراسة العلاقات المدنية - العسكرية في الحالة المصرية.

بينما يتتبع الفصل الثاني جذور علاقة الجيش بالسياسة والمجتمع في مصر، بدءًا بثورة الضباط الأحرار في عام 1952، وانتهاءً بعهدي السادات ومبارك. ويحاول هذا الفصل أن يستقصي تحولات العلاقة المدنية – العسكرية، واستقراء السمات المحدِّدة لها في هذه الحقبة التاريخية.

أمّا الفصل الثالث، فيعرض دور المؤسسة العسكرية منذ ثورة 25 يناير، ويحلل موقف الجيش من الثورة، ودواعي هذا الموقف وأهدافه؛ كما يناقش السلوك السياسي للجيش (تحديدًا المجلس الأعلى للقوات المسلحة) في هذه المرحلة وكيفية إدارته المرحلة الانتقالية، وعلاقته بالقوى السياسية المختلفة، ثم موقفه إبان فترة حكم محمد مرسي.

يحاول الفصل الرابع أن يضع سيناريوهات لمستقبل العلاقات المدنية - العسكرية في ظل وصول قائد الجيش إلى سدة الرئاسة، وتداعيات عودة النظام البريتوري على التحول الديمقراطي في مصر. كما يتتبع أثر العوامل الإقليمية والدولية في تحديد مستقبل العلاقات المدنية - العسكرية في مصر.

ومن الجدير بالذكر أنّ هذه البحث قد تمّ تأليفه قبل تاريخ الثالث من تموز / يوليو 2013، وهو التاريخ الذي فرض وقائع جديدة فيما يخص دور المؤسسة العسكرية المصرية وعلاقتها بالسياسة.

الكاتب هاني سليمان حائز شهادة الماجستير في دراسات العالم الإسلامي من جامعة زايد في دولة الإمارات العربية المتحدة، وعمل باحثًا في بعض مراكز الأبحاث في الأردن والإمارات منذ العام 1994، وتخصص في قضايا الإسلام السياسي والتحول الديمقراطي في العالم العربي.

اقــرأ أيضًــا

 

فعاليات