بدون عنوان

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ومعهد الدوحة للدراسات العليا العدد السابع والأربعون من الدورية العلمية المحكّمة "سياسات عربية" التي تُعنى بالعلوم السياسية والعلاقات الدولية، وتصدر كلّ شهرين. وقد تضمّن العدد ملفًا خاصًا بعنوان "العدالة الانتقالية: نماذج عالمية وتجارب عربية"، ضمّ الدراسات الآتية: "لماذا ينبغي مفهمة العدالة الانتقالية في البلدان العربية نظريًا وتجريبيًا؟" لجيريمي ساركين، و"المصالحة والحقيقة في جنوب أفريقيا: بحث في منجزات العدالة الانتقالية ومآزقها" لأحمد إدعلي، و"معضلة العدالة الانتقالية في تونس: بين المسارات المرتبكة والتحديات المرتقبة" لشاكر الحوكي، و"انحراف مسار ما بعد العدالة الانتقالية وهشاشة الانتقال الديمقراطي في المغرب" لنبيل زكاوي، و"العدالة الانتقالية في ليبيا: تشريعات عدة بلا مردود في الواقع" لمحمود حمد. وفي العدد ترجمة علي حاكم صالح دراسة "استعادة الدولة: استراتيجيات التحليل في البحث الراهن" لثيدا سكوكبول. أما في باب "المؤشر العربي"، فأعدّ مهران كامرافا وحميدة درزادة ورقة عنوانها "اتجاهات الرأي العامّ العربي تجاه إيران 2019/2020". واشتمل العدد في باب "التوثيق" على توثيق لأهمّ "محطات التحوّل الديمقراطي في الوطن العربي"، و"الوقائع الفلسطينية" في المدة 1/9-31/10/2020، وتناولت "وثائق التحول الديمقراطي في الوطن العربي" الحراك الاحتجاجي في العراق في شهرَي تشرين الثاني/ نوفمبر، وكانون الأول/ ديسمبر 2019. وفي باب "مراجعات وعروض كتب"، أعدّت مكية نجار مراجعة لكتاب "أوروبا وظلالها: الكولونيالية بعد الإمبراطورية" لحميد دباشي، وأعدّ حكمات العبد الرحمن مراجعة لكتاب "نهاية مرحلة: كيف يقوّض الإحياء السلطوي للصين صعودها" لكارل مينزنر.


** تجدون في موقع دورية "سياسات عربية" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.