تقييم حالة 06 مايو ، 2012

الإصلاحات السّياسيّة ونتائجها المحتملة بعد الانتخابات التشريعيّة في الجزائر

عبد القادر عبد العالي

أستاذ محاضر في قسم العلوم السياسيّة والعلاقات الدوليّة في جامعة الطاهر مولاي –سعيدة- (الجزائر). وعمل باحثًا مشاركًا في مركز البحوث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية (2006-2008). حائز على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسيّة من جامعة الجزائر سنة 2008، بعد أن حصل على شهادة الماجستير في العلوم السّياسيّة والتّنظيمات الإداريّة من الجامعة نفسها. تتضمّن اهتماماته البحثيّة مجالات الدّراسات السياسيّة المقارنة والسّياسات الإقليميّة والسّياسات العربية والشرق أوسطية. صدر له كتاب بعنوان: التصدعات الاجتماعية وتأثيرها في النظام الحزبي الإسرائيلي (مركز دراسات الوحدة العربية، 2010)، ونشر مجموعة من المقالات عن الأحزاب السّياسية، والتنمية السياسية وتأثير العولمة في الدولة الوطنية. وقد شارك في العديد من المؤتمرات المحلّية والدولية في مختلف الجامعات الجزائريّة وقدّم فيها أوراقًا بحثيّة من أبرزها "المجتمع المدني ومقاربات الدّولة"، "الانفتاح السّياسي والسياسات الاقتصاديّة الجديدة وتأثيرها في التّركيب الطّبقي في الجزائر".

ملخّص*:

تستعرض هذه الورقة الخطوط العامّة للانتخابات البرلمانيّة في الجزائر التي ستجري في 10 أيار / مايو 2012، والإجراءات القانونيّة والسّياسية الجديدة التي تدخل ضمن الإصلاحات التي أعلنها الرّئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قبل قرابة عام، وما تحمله هذه الإصلاحات من مضامينَ ومستلزمات، وارتباط الموعد الانتخابي المقبل بتحدّي ضعف الإقبال على المشاركة الانتخابيّة مثلما تؤشّر على ذلك جملة من المعطيات. وتحاول الورقة التطلّع لمعرفة النّتائج المتوقّعة لهذه الإصلاحات وتلك المترتّبة عن سياق الحملة الانتخابيّة للانتخابات التشريعيّة ومدى تقبّل الرّأي العامّ لها، ومخرجات العمليّة الانتخابيّة في حدّ ذاتها. وفي الوقت نفسه، تطرح هذه الورقة المدلول الذي يكمن وراء هذه الإصلاحات المرتبطة بأوضاعٍ وسياقات تجعلها محدودة الأثر على المدى القريب، وتجعلها تصبّ في إطار إعادة ترتيب معطيات الوضع الرّاهن، وتجعل العمليّة بأسرها محاولة هندسة سياسيّة متحيّزة لصالح أحزاب السلطة. وفي المحصّلة، تطرح هذه الإجراءات المسمّاة "إصلاحات" جملة من التحدّيات والفرص أمام الاستقرار السّياسي في الجزائر، خصوصًا بعد النّتائج المنتظرة لانتخابات 10 أيار / مايو.


* أُعدّت هذه الورقة قبيل إجراء الانتخابات النيابية في الجزائر في 10 أيار / مايو 2012،