العنوان هنا
دراسات 07 يوليو ، 2019

رؤية ديكارت للعالم وتحدي الانتقال إلى تصور جديد حوله

الكلمات المفتاحية

هشام مبشور

أستاذ الفلسفة، وباحث في الفلسفة الإسلامية والحديثة من المغرب. حاصل على إجازة في الفلسفة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش. يعمل على التحضير لأطروحة الدكتوراه في الفلسفة المعاصرة. نشر عديدًا من المقالات العلمية المحكمة، منها "الحب عند كيركغور: من تجربة وجودية إلى مسلك للتخليص"، و"الجسد فضاء للتخفي والتستر عند ميرلوبونتي"، و"برقليس وأثره في الفلسفة الإسلامية: نموذج الفارابي"، و"سالم يفوت: التراث بعيون الإبستيمولوجيا". كما شارك في نداوت محلية ودولية.

غيرت رؤية الإنسان للعالم طبيعة تفكيره وشكل تعامله مع الطبيعة والمحيط، وأحدثت ثورة علمية، فصناعية ثم تكنولوجية، مست الجوانب الاجتماعية للإنسان. فظهرت الدولة كجهاز سياسي يعبر عن الروح العلمية، مستنهضًا ومعبئًا كل الطاقات البشرية. ورائد هذا التغير، فيلسوف عقلاني اسمه رينيه ديكارت. انبرى لتأسيس العلم على نظرية لانهائية العالم وانفتاحه على الممكن والمحتمل، على نحوٍ أتاح للإنسان حرية كاملة في إعادة بنائه وصياغته بما يتوافق مع متطلباته وحاجاته. فالعالم غير تام ولانهائي وليس بناجز. حاولنا رصد هذا التحول من خلال أربعة محاور: خصصنا أولها للنظر في علاقة فكرة العالم المتناهي بفكرة اللامتناهي، وتأكدنا أنها ظل لها. قبل أن نثبت في المحور الثاني، فلسفيًا وعلميًا، لانهائية العالم. الأمر الذي جعلنا نقرها فكرة بديهية لا تستوجب الإثبات، ولا سيما أنها فكرة فطرية إلهية المصدر، وكان هذا المحور الثالث. وهذه صفة من صفاتها، سقناها في المحور الأخير، تضاف إليها صفات أخرى كالامتداد، والإطلاقية، والأزلية، والملاء، فكلما وجدنا صفة من صفاتها عرفناها.

* هذه المراجعة منشورة في العدد 28 من مجلة "تبيّن" (ربيع 2019، الصفحات 53-72)، وهي مجلة فصلية محكّمة يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات وتُعنى بشؤون الفكر والفلسفة والنقد والدراسات الثقافية.

** تجدون في موقع دورية "تبيّن" دراسات ومراجعات مختارة متاحة للتنزيل من العدد الجديد (28) والعددين (27) و(26)، كما يمكنكم شراء باقي محتويات هذه الأعداد الثلاثة، فيما تتوافر محتويات الأعداد السابقة جميعها مفتوحة ومتاحة للتنزيل.