العنوان هنا
دراسات 07 فبراير ، 2016

إدوارد سعيد والفلسفة

الكلمات المفتاحية

بشير ربوح

كان أستاذًا بقسم الفلسفة (رحمه الله)، كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، جامعة الحاج لخضر، باتنة 1، ورئيسًا لفرع الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية، لولاية برج بوعريريج. حاصل على الدكتوراه في الفلسفة الغربية المعاصرة. نشر العديد من المقالات في دوريات عربية محكّمة، وصدر له كتاب مطارحات في العقل والتنوير: عبد الوهاب المسيري نموذجًا. كما شارك في العديد من الكتب الجماعية نذكر منها كتابَي في سؤال العلمانية، والسجالات الكبرى في الفكر العربي المعاصر. وقد شارك في العديد من الندوات والمؤتمرات العلمية.


تسعى هذه الدراسة إلى تبيان طبيعة التّعالق بين إدوارد سعيد والتّفكر الفلسفي، وتبين أن سعيدًا يكون بالفعل قد انخرط في حوار جدّي مع الفلسفة، وأقام فيها بحسب نصيحة هايدغر، ونشط آليّة السؤال الفلسفي، ودخل في عراك معرفيّ مع المفاهيم بحسبانها بيت الفكر، ثم اجتهد في فكّ الارتباط بينها وبين محاضنها الأصلية. لذلك يمكن أن نتحدّث عن مفكّر يشتغل بتقنية عالية ودربة متمكنة من المنتج الفلسفي الغربي المعاصر.

 

* نشرت هذه الورقة في العدد 15 (شتاء 2016) من مجلة "تبين" (الصفحات 23-38) وهي مجلة فصلية محكّمة يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات وتُعنى بشؤون الفكر والفلسفة والنقد والدراسات الثقافية.

** تجدون في موقع دورية "تبيّن" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.