العنوان هنا
مراجعات 17 فبراير ، 2020

مراجعة كتاب الاجتماعي وعالمه الممزق: مقالات فلسفية اجتماعية لأكسِل هونيت

الكلمات المفتاحية

بشير ربوح

باحث حاصل على الماجستير في الفلسفة الغربية الحديثة والمعاصرة، وعمل أستاذًا للفلسفة في الجامعة، وكان يحضر أطروحة دكتوراه حول مارتن هيدغر. نشر العديد من المقالات في دوريات عربية محكمة، وصدر له كتاب بعنوان: مطارحات في العقل والتنوير عبد الوهاب المسيري نموذجا، كما شارك في العديد من الكتب الجماعية نذكر منها: في سؤال العلمانية، والسجالات الكبرى في الفكر العربي المعاصر. وقد شارك في العديد من الندوات والمؤتمرات العلمية.

عنوان الكتاب: الاجتماعي وعالمه الممزق: مقالات فلسفية اجتماعية.

المؤلف: أكسِل هونيت.

المترجم: ياسر الصاروط.

الناشر: المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، الدوحة/ بيروت.

سنة النشر: 2019.

عدد الصفحات: 335 صفحة.

يحتوي كتاب الفيلسوف الألماني أكسل هونيت الاجتماعي وعالمه الممزق:مقالات فلسفية اجتماعية، على مقالات مختلفة ومتعددة، تشكل مجتمعة 335 صفحة، مرفقة بفهرس عام، ويتضمّن تمهيدًا، واثنتي عشرة مقالة نقدية، وفق مسار اجتماعي، حيث يُدشن منجزه الفكري بمقالة موحية في عنوانها، ودالّة في ألفاظها، وهي "عالم من التمزق"، وفيها يناقش الفيلسوف المجري جورج لوكاتش، في مسائل تتعلق رأسًا بالتمزق الاجتماعي، من بينها: التشيّؤ، وانبثاق الأزمة الكبرى في الثقافة الغربية، والاغتراب الاجتماعي، وحديثه الرائع عن "نظرية الرواية"، ونقده مفهوم العقل، ومناهضته النظام الرأسمالي رومانسيًا، ورغبته في الدفاع عن مفهوم الحياة المُهدّد ماليًا. وهي جملة من المناقشات التي أجراها لوكاتش في فترته الشبابية الأولى، حيث كانت بالنسبة إليه محطّات فكرية ثرية جدًا، أغنت فكره وطوّرت طرائق تعامله مع المجتمع، بعد أن ارتبط بالفكر الماركسي، وخصوصًا في مؤلفه التاريخ والوعي الطبقي. وهذه الأعمال هي عبارة عن جهاز سيسموغرافي، يمكن أن نقيس به الزلازل التي تحدث في الفكر الغربي.

* هذه المراجعة منشورة في العدد 31 من مجلة "تبيّن" (ربيع 2018، الصفحات 117-125)، وهي مجلة فصلية محكّمة يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات وتُعنى بشؤون الفكر والفلسفة والنقد والدراسات الثقافية.

** تجدون في موقع دورية "تبيّن" دراسات ومراجعات مختارة متاحة للتنزيل من العدد الجديد (31) والعددين (30) و(29)، كما يمكنكم شراء باقي محتويات هذه الأعداد الثلاثة، فيما تتوافر محتويات الأعداد السابقة جميعها مفتوحة ومتاحة للتنزيل.