دراسات 12 يوليو ، 2018

حنة أرندت ونقد التصور الفلسفي للحرية

الكلمات المفتاحية

المصطفى الشادلي

أستاذ باحث في مجال الفلسفة السياسية المعاصرة بجامعة الحسن الثاني، الدار البيضاء، المغرب.

يناقش هذا المقال موضوع "الحرية" بين الفلسفة والسياسة، انطلاقا من أن "التصور الفلسفي للحرية" لم يتجاوز حدود المجال الميتافيزيقي الذي يرجعها إلى حرية التفكير. فتصير بذلك مجرد شعور داخلي؛ بينما يرتبط "التصور السياسي للحرية" بالفعل وبالكلام وبالعالم الذي يوجد فيه الناس، أي بفضاء عمومي تتجلى فيه كلمات وأفعال الناس. فالحرية السياسية هي التي تمنع من قيام أنظمة العنف التوتاليتاري التي تنجح في التحكم في الناس من خلال القضاء على الحرية السياسية مجسدة في حرية الكلام والحوار والتداول العمومي، والتي تمكّن الناس من ربط علاقات سياسية أساسها المساواة واحترام الآخر المختلف.


* هذه الورقة منشورة في العدد 25 من مجلة "تبيّن" (صيف 2018، الصفحات 31-47)، وهي مجلة فصلية محكّمة يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات وتُعنى بشؤون الفكر والفلسفة والنقد والدراسات الثقافية.

** تجدون في موقع دورية "تبيّن" دراسات ومراجعات مختارة متاحة للتنزيل من العدد الجديد (25) والعددين (24) و(23)، كما يمكنكم شراء باقي محتويات هذه الأعداد الثلاثة، فيما تتوافر محتويات الأعداد السابقة جميعها مفتوحة ومتاحة للتنزيل.