العنوان هنا
مراجعات 01 يوليو ، 2018

مراجعة كتاب:

الفساد النسقي والدولة السلطوية: حالة الجزائر منذ الاستقلال

الكلمات المفتاحية

خالد منه

باحث بمركز البحث في الاقتصاد التطبيقي للتنمية، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الجزائرية.

عنوان الكتاب: الفساد النسقي والدولة الاستبدادية: حالة الجزائر الاستقلال

المؤلف: محمد حليم ليمام.

الناشر: مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، لبنان.

تاريخ النشر: 2016.

عدد الصفحات: 247.


يحاول الكتاب الذي نحن بصدد عرضه دراسة ظاهرة الفساد من منظور الاقتصاد السياسي، ويناقش العلاقة بين ظاهرتَي الفساد والسلطوية في الجزائر منذ الإعلان عن الاستقلال، أي منذ مرور أكثر من نصف قرن على تأسيس الدولة الجزائرية.

عني الكتاب باعتماد مقاربتين: تنظر الأولى إلى الفساد على أنه سبب ونتيجة في آن واحد؛ بسبب ضعف المؤسسات التي تضبط المشاركة في السلطة وفي الثروة وتنظّمها. أما المقاربة الثانية، فهي تحلّل الفساد بوصفه مؤسسة قائمة في صلب مجتمعات يكون الفساد فيها معيارًا جبريًّا، يفرض نفسه على الجميع، لتفترض الدراسة أن هنالك علاقة ارتباطية بين الفساد النسقي واستدامة السلطوية، كفرض عام. وفي الحالة الجزائرية، اعتبر أن هنالك علاقة ارتباطية بين الإرث الكولونيالي والفساد البنيوي من جهة، وعلاقة ارتباطية تلازمية بين الفساد البنيوي والزبائنية الجديدة والريعية والقبلية من جهة أخرى. عمد الكاتب إلى تبني منهج تحليلي متعدد، وهو منهج تحليلي تاريخي وصفي مقارن. ومن أجل إدراك العلاقة بين السلطوية والفساد في الجزائر، تم التطرق إلى تاريخية الدولة الاستبدادية، ومحاولة تتبّع مسار الدولة قبل الاستقلال وبعده، وتمفصلها مع النظام السياسي ومع المجتمع.


* هذه المراجعة منشورة في العدد 24 (ربيع 2018) من مجلة "عمران" (الصفحات 133-142) وهي مجلة فصلية محكمة متخصّصة في العلوم الاجتماعيّة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.

** تجدون في موقع دورية "عمران"  خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.