العنوان هنا
دراسات 10 ديسمبر ، 2020

نساء لبنان في سلك القضاء: إضافة أم مزيد من الشيء نفسه؟

الكلمات المفتاحية

عزة شرارة بيضون

​أستاذة علم النفس الاجتماعي في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة اللبنانية (سابقاً) وباحثة في شؤون المرأة والجندر. عضوة مؤسّسة في "تجمّع الباحثات اللبنانيات"، وعضوة في "الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية". حازت شهادة التقدير للإنتاج البحثي العلمي المتميّز في العلوم الاجتماعية من "المجلس الوطني للبحوث العلمية" (CNRS) بلبنان عام 2012، للسنوات العشر 2001-2011.

عزة الحاج سليمان

أستاذ زائر في كلية الحقوق في جامعة غرونوبل ألب UGA، فرنسا خلال عامي 2019 و2020.


تسعى هذه الدراسة لفهم القيمة المضافة التي يمثلها أداء النساء القاضيات في القضاء اللبناني، مقارنة بالرجال، في ضوء نتائج تقرير أجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030 حول التطور في الوظيفة القضائية في الكثير من المجتمعات، من بينها المجتمع اللبناني. وجرى ذلك من خلال النظر في عيّنة عشوائية من الأحكام/ وثائق المحاكمات القضائية لقضاة منفردين من الجنسَين في قضاء بعبدا – جبل لبنان، بين عامي 2011 و 2018 . 

تكشف نتائج دراستنا أن القاضيات اللبنانيات أكثر التزامًا بتطبيق القواعد القانونية والقواعد السلوكية للوظيفة القضائية من القُضاة الرجال، وما ينطوي على ذلك من التزامهن بالمسؤولية الاجتماعية. لكن بالنسبة إلى اللجوء إلى الهوامش التي أوجدها المشرِّع اللبناني، والتي كان في الإمكان تفعيل استخدامها لأجل تحقيق اختراقات، فإن أداء القاضيات لا يختلف عن أداء القضاة.

* هذه الدراسة منشورة في العدد 34 (خريف 2020) من مجلة "عمران" وهي مجلة فصلية محكمة متخصّصة في العلوم الاجتماعيّة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.

** تجدون في موقع دورية "عمران"  خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.