العنوان هنا
دراسات 09 أغسطس ، 2016

الإرهاب والقانون: التشريع الأمني المغربي لمكافحة الإرهاب

حسن طارق وإحسان الحافظي

​حسن طارق
أستاذ التعليم العالي في العلوم السياسية والقانون العام في المغرب. وهو نائب برلماني وعضو لجنة العدل والتشريع بمجلس النواب، ومدير المجلة المغربية للسياسات العمومية.  صدر له العديد من الكتب والدراسات العلمية. وحاز جائزة المغرب للكتاب في سنة 2015، والجائزة العربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية  للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات سنة 2015، وصدر له مؤخرًا عن المركز العربي كتاب دستورانية ما بعد انفجارات 2011.

إحسان الحافظي
صحافي وباحث في العلوم الأمنية. حاصل على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية. وهو باحث مشارك في المجلة المغربية للسياسات العمومية، وصدر له مجموعة من الأبحاث في دوريات محكمة في الدراسات الأمنية والسياسات العمومية.

 

 

أملت تحولات الظاهرة الإرهابية على الدول والمجتمعات، يقظةً تشريعية مستمرة ودائمة، تشمل جميع المستويات؛ انطلاقًا من تكييف الفعل الإرهابي، وتوسيع دائرة الاتفاقيات الدولية في هذا المجال، وتجفيف المنابع المالية، ومراجعة الجوانب الإجرائية في محاربة الإرهاب، وصولًا إلى مواكبة المشرع لظاهرة الالتحاق بمعسكرات التجنيد للإرهاب.

تعرض هذه الورقة البحثية محددات التعاطي مع الظاهرة، التي تتقاطع فيها، في الحالة المغربية، عناصر وطنية وأخرى إقليمية؛ وهي محددات ترتبط بالسياق، والمحيط، والمضمون والفاعلين ومحاولة التقييم. إنّ الحديث عن محددات السياسة التشريعية التي أقدمت عليها المملكة المغربية، لا يستقيم من دون استحضار المرجعية العامة والمشروع المجتمعي الناظم لسياسات مواجهة الإرهاب، أو ما تسميه الورقة "محيط السياسة التشريعية"، فضمن هذا المحيط تتشكل الإستراتيجيات المتقاطعة لمكافحة الإرهاب.

* نشرت هذه الورقة في العدد 20 (أيار / مايو 2016) من مجلة "سياسات عربية" (الصفحات 7-17) وهي مجلة محكّمة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل شهرين.

** تجدون في موقع دورية "سياسات عربية" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.