العنوان هنا
دراسات 11 فبراير ، 2016

القبائل العراقية في أرض الجهاد

الكلمات المفتاحية

​هشام داوود

باحث عراقي في حقل الأنثروبولوجيا الاجتماعية، أكمل دراسته العليا في باريس في المدرسة العليا للعلوم الاجتماعية EHESS ومدرسة المعلمين العليا ENS. وهو يعمل حاليا باحثا في المركز القومي الفرنسي للبحوث العلمية - باريس (CNRS). كما يعمل مديرا مساعدا في مرصد التطرف التابع لمؤسسة دار علوم الإنسان FMHS مشرفا على قسم الشرق الأوسط.
إلى جانب مساهماته المنشورة في العديد من المجلات الأوربية المتخصصة في العلوم الاجتماعية، عمل د. هشام داوود قرابة عشر سنوات عضوًا في هيئة تحرير مجلة الفكر الفرنسية La Pensé.
صدر له كتاب باللغة الفرنسية عنوانه  "الثابت" العشائري: تنويعات عربية – إسلامية. وساهم في العديد من المؤلفات المشتركة، ومنها بخاصة: قبائل ودول في الشرق الأوسط (بالإنكليزية)؛ المجتمع العراقي: مجاميع، سلطات وعنف الصادر بالغة الفرنسية ثم صدرت ترجمته العربية بعنوان: حفريات سوسيولوجية في الأثنيات والطوائف والطبقات.

ماذا يعني مصطلح القبيلة اليوم من حقائق اجتماعية وسياسية في المجتمعات التي تعرف صراعات داخلية ذات انعكاسات محلية وإقليمية، وأحيانًا دولية؟ لقد أفضى الربيع العربي في الدول كلها تقريبًا إلى حروب أهلية وإلى ظهور اتجاهات تسلطية جديدة، أو بصورة أوضح، إلى صعودٍ مذهل للجهادية المتطرفة على غرار "داعش". وأمام ضعف الدولة في بلدان الربيع العربي، وحتى انهيارها في بعضها، تقلص هامش فعل القوى الدولية، فصار الالتجاء إلى دعمٍ قبلي في تواتر متزايد. وإذا كان الأمر على هذا النحو، فكيف يبدو الواقع القبلي إذن؟ يتناول التحليل التالي الظاهرة القبلية في العراق، هذا البلد الذي يجمع بين مظاهر الانقسام السياسي وضعف الدولة والجهادية المتطرفة والحرب الطائفية والتدخل الإقليمي الدولي.


* نشرت هذه الورقة في العدد 15 (شتاء 2016) من مجلة "عمران" (الصفحات 97-112) وهي مجلة فصلية محكمة متخصّصة في العلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.

** تجدون في موقع دورية "عمران"  خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.