العنوان هنا
دراسات 20 مارس ، 2016

عنف اللغة ولغة العنف في المشهد السياسي في السودان: ملامح من تجلياتهما الراهنة ورؤىً بشأن مآلاتهما المستقبلية

عباس الحاج الأمين

​متخصص في اللغة العربية، والفولكلور والدراسات السودانية. حاصل على ماجستير في الفولكلور من جامعة الخرطوم، ويعد الآن أطروحته لنيل الدكتوراه بمعهد الدراسات الأفريقية والآسيوية في جامعة الخرطوم. يشغل وظيفة أمين أرشيف الفولكلور في جامعة الخرطوم، ويعمل أستاذًا لمادة الدراسات السودانية في جامعة الأحفاد للبنات، ومحررًا ومدققًا لغويًا في عدة مؤسسات أكاديمية وغير أكاديمية. مهتم – بحثيًا – بقضايا الفولكلور السوداني والأفريقي ودراسة الأديان والمعتقدات الشعبية، إضافة إلى قضايا التنمية والديمقراطية.

تعالج هذه الورقة، كما يشي عنوانها، قضيتين أساسيتين هما: عنف اللغة ولغة العنف في المشهد السياسي الراهن في السودان، وتركِّز على الفترة منذ مجيء نظام الإنقاذ في 30 حزيران / يونيو 1989 حتى تموز / يوليو 2015، تاريخ كتابتها. وتومئ - بدءًا - إلى أن القصد من مقاربة العنف السياسي في الساحة السودانية بهذه الثنائية، أو دراسته على المستويين الرمزي والمادي، هو قصد منهجي وإجرائي محض، الهدف منه، في المقام الأول، تسليط الضوء - ما أمكن - على مظان العنف وبؤره على هذين المستويين فقط، مع تأكيد أن ظاهرة العنف، بأشكاله وصوره كافة، واضحة في المشهد السياسي في السودان وضوح الشمس. وما تتطلع الورقة إليه، كي تتسم بالجِدّة والإضافة، هو نقد هذه الظاهرة والتنبُّه إلى تداعياتها السلبية، والتنبؤ بمآلاتها الوخيمة التي ستكون أشد وبالًا وأوقع إيلامًا على المجتمع السوداني، فتهزُّ كيانه هزًّا أكثر ممّا هو حاصل الآن.


* نشرت هذه الورقة في العدد 15 (شتاء 2016) من مجلة "تبين" (الصفحات 73-92) وهي مجلة فصلية محكّمة يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات وتُعنى بشؤون الفكر والفلسفة والنقد والدراسات الثقافية.

** تجدون في موقع دورية "تبيّن" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.