دراسات 06 أكتوبر ، 2016

السوسيولوجيا الكولونيالية أمام ظاهرة الهجرة القروية في المغرب

عبد الرحمن المالكي

أستاذ التعليم العالي في قسم علم الاجتماع بكلية الآداب في فاس (المغرب). حاصل على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من جامعة إيكس مرسيليا (فرنسا)، وشهادة دكتوراه الدولة في علم الاجتماع من جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس. تدخل ضمن اهتماماته البحثية الرئيسة موضوعات الهجرة والفقر وسوسيولوجيا التحضر. نشر العديد من الدراسات والأوراق البحثية في دوريات عربية وأجنبية. وصدر له عام 2016 كتاب: مدرسة شيكاغو ونشأة سوسيولوجيا التحضر، وقبله في عام 2015 كتاب: الهجرة: الثقافة والمجال، دراسة في سوسيولوجيا التحضر والهجرة بالمغرب.

يعتقد كثير من الباحثين أن السوسيولوجيا أدّت دورًا كبيرًا في تسهيل استعمار المغرب؛ ذلك أن المستعمر الفرنسي الذي استفاد من تجربته الاستعمارية في الجزائر سعى إلى بسط سيطرته على القبائل والمدن المغربية من خلال بث "علمائه" فيها أولًا، ليعملوا على فهم آليات اشتغال المؤسسات التقليدية، وذلك بغاية تطويعها لتتحوّل إلى مؤسسات في خدمة سلطات الحماية. وبعد انتقال الثقل الاجتماعي والسياسي تدريجيًا من البادية (القبيلة) إلى المدينة بفعل الهجرة من البوادي إلى المدن، شرع روبير مونتاني، أحد رواد السوسيولوجيا الكولونيالية في المغرب، بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية مباشرة، في إنجاز أول دراسة سوسيولوجية عن ظاهرة الهجرة القروية، كان الهدف منها في الأساس محاولة فهم الطبقة الاجتماعية الجديدة التي أنتجها التصنيع والتحديث الاستعماريان (البروليتاريا)، وذلك لهدف أيديولوجي واضح هو: البحث عن كيفية تحويل هذه القوة الاجتماعية الجديدة إلى حليف للمستعمر في مواجهة التطلعات التحررية التي بدأت تظهر في الأوساط الحضرية الجديدة وفي الأوساط المدينية التقليدية على حد سواء.


 


نشرت هذه الورقة في العدد 17 (صيف 2016) من مجلة "عمران" (الصفحات 67-90) وهي مجلة فصلية محكمة متخصّصة في العلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.

 

للحصول على أعداد المجلة (نسخ ورقية أو إلكترونية) أو مقالات مفردة منها، أو الاشتراك السنوي فيها، زر المتجر الإلكتروني لكتب ومجلات المركز