العنوان هنا
مراجعات 22 نوفمبر ، 2023

حول سيرة المقاومة المسلحة ومسيرتها

قراءة في كتاب التجربة العسكرية الفلسطينية: ملاحظات في النظرية والأداء

نجلاء مكاوي​

مؤرخة مصرية، وباحثة زائرة في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات. حاصلة على الدكتوراه في التاريخ الحديث والمعاصر من جامعة المنصورة. عملت سابقًا في العديد من المؤسسات البحثية وقدّمت لها الدعم العلمي. صدرت لها عدة كتب، منها: "مشروع سورية الكبرى"، و"الحرب الباردة في أميركا اللاتينية"، والاستراتيجية الإيرانية في الخليج العربي"، و"التوظيف السياسي للدين والقانون في مشروع محمد علي"، و"اليسار الجديد في أمريكا اللاتينية"، إضافة إلى مشاركتها في تأليف كتب أخرى في تاريخ العرب الحديث ونشرها الكثير من الدراسات والمقالات العلمية.

المؤلف: نافذ أبو حسنة.

عنوان الكتاب:التجربة العسكرية الفلسطينية: ملاحظات في النظرية والأداء.

الناشر: مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت.

سنة النشر: 2022.

عدد الصفحات: 302.

مقدمة: في أهمية الكتاب وموضوعه

في كل انطلاقة لجولة جديدة من جولات الصراع مع العدو الصهيوني، يُعلن الفلسطيني عن وجوده ورفضه ومقاومته، متوسلًا كل أداة، بما فيها السلاح، مبتغيًا تحرير أرضه المستلبة ومجابهة استلاب إنسانيته؛ ما يثبت أن الصراع لا يزال على أشده، وأن الفلسطيني لم تلن قناته في سبيل هدفه. ومع اشتعال نيران المواجهة - كما هو الحال اليوم، والاحتلال الإسرائيلي يشن حرب إبادة على غزة، ويتهم، وغيره، المقاومة الفلسطينية بـ "الإرهاب" - يشتعل مجددًا الجدل حول استخدام القوة لتحرير الأرض والذات ومواجهة العدوان. تدور الأسئلة في الأساس حول تأثيرات المقاومة المسلحة في الصراع وأولويتها دون غيرها وجدواها، وهي أسئلة مشروعة. وحتى نعثر لكثير منها على إجابات، علينا استحضار تجربة الكفاح الفلسطيني المسلح، عبر تاريخها الممتد وليس القريب فحسب، فهذا الكفاح شغل حيزًا كبيرًا في مسيرة الحركة الوطنية الفلسطينية، وترك انعكاسات مهمة على مسار معركة تحرير فلسطين ومآلها الراهن، وهو يساعدنا في التقويم والمراجعة لكل محطات التجربة الرئيسة والمفصلية، وكل ما تختزنه من وقائع وتفسيرات وجدالات؛ وهذا ما يقاربه كتاب التجربة العسكرية الفلسطينية: ملاحظات في النظرية والأداء للكاتب والإعلامي الفلسطيني الراحل نافذ أبو حسنة[1]، الذي نقدم مراجعة له في هذه الورقة.

يبدو لنا أهمية أن نقرأ المسيرة التاريخية، لنرى كيف أننا اليوم في لحظة فارقة، قامت المقاومة بترسيمها بالعملية النوعية التي نفذتها في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر 2023؛ إذ تجاوزت خلالها الكثير من العقبات وأوجه القصور والمعوقات التاريخية، استراتيجيًا وتكتيكيًا، فأجبرت الجميع على إعادة الحسابات، ودفعت بالقضية الفلسطينية إلى صدارة الاهتمام العالمي، وإلى مركزيتها بين قضايا العرب.