العنوان هنا
دراسات 27 أبريل ، 2016

تونس بين تدعيم الديمقراطية وتفكك الدولة

حمادي الرديسي

​حمادي الرديسي

أستاذ العلوم السياسية في جامعة تونس، وأستاذ زائر في مركز الدراسات المتقدمة في نانت بفرنسا. كان قبل هذا أستاذا زائرا في عدد من جامعات العالم، منها: جامعة بون، وجامعة ييل، وجامعة فوردهام الأميركية، والجامعة اليسوعية في بيروت، ودائرة العلوم السياسية في جامعة بولونيا في إيطاليا. ألقى محاضرات في العديد من الجامعات الأميركية، منها: هارفرد، يي، كلية كولورادو، الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم في بوسطن، وسواها. عضو في هيئة تحرير عدد من المجلات العلمية المحكمة، منها: مجلة Jura Gentium، التي يصدرها مركز فلسفة القانون الدولي والسياسة العالمية في فلورنسا، و IRIS (المجلة الأوربية للفلسفة والنقاش العام).
أسّس، بُعيد الثورة التونسية: المرصد التونسي للانتقال الديمقراطي، وتولى رئاسته، قبل أن يتركه ليكتفي بمنصب "الرئيس الفخري". ويعمل الآن على مشروع لتدوين وقائع الثورة التونسية.
له العدد من المؤلفات بالعربية والفرنسية والإنكليزية، منها: الرد على الوهابية: نصوص الشرق الإسلامي (بالاشتراك مع أسماء نويرة)، وLa transition démocratique en Tunisie: Etat des Lieux، وLa tragédie de l’islam moderne، وReligion and Politics : Islam and Muslim Civilisation ( بالاشتراك مع جان-إريك لين)، والرد على الوهابية في القرن التاسع عشر: نصوص الغرب الإسلامي نموذجا، وغيرها.

تناقش هذه الورقة الزعم القائل إن تونس هي الدولة العربية الوحيدة من دول الربيع العربي التي أنجزت تحوّلًا ديمقراطيًّا، حافظ على مقومات الدولة إلى حدّ جعل الملاحظين يتحدّثون عن "استثناءٍ تونسي". وترى الورقة أن من السابق للأوان في هذه المرحلة الجديدة، الإجابة بصفة قطعية حول مدى نجاح تونس خلافًا للبلدان العربية الأخرى. تتساءل الورقة هل هناك عوامل خاصة بتونس؟ هل مرد النجاح النسبي الظاهر حتى الآن يعود إلى دور المرأة ووزن الإرث البورقيبي، أم يعود إلى دور المجتمع المدني؟ وتتساءل الورقة هل ستنجح تونس في النهاية في إرساء ديمقراطية دائمة؟ ترى الورقة أن مقوّمات نجاح التدعيم الديمقراطي، ثلاثة: التحاور السياسي، والتجانس المجتمعي، والدولة العضوية. ثمّ تتطرق الورقة إلى رهان العدالة الانتقالية للبت في ثلاثة ملفات تبدو متداخلة ولكنها مستقلة، وهي المسؤولية السياسية للطاقم السياسي السابق، والمسؤولية الجنائية الخاصة بانتهاكات حقوق الإنسان، والمسؤولية في قضايا الرشوة والفساد. وأخيرًا تقيّم الورقة الأخطار التي تتهدد التجربة. وهي بدورها ثلاثة: الأزمة الاقتصادية، وإضعاف الدولة، والإرهاب.

* نشرت هذه الورقة في العدد 18 (كانون الثاني / يناير 2016) من مجلة "سياسات عربية" (الصفحات 5-17) وهي مجلة محكّمة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل شهرين.

** تجدون في موقع دورية "سياسات عربية" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.