العنوان هنا
مراجعات 13 يناير ، 2019

مراجعة كتاب "اللغز الصيني: إستراتيجية الصين وقوتها وتأثيرها منذ الحرب الباردة"

حكمات العبد الرحمن

أستاذ تاريخ الشرق الأقصى الحديث، جامعة دمشق.

العنوان الأصلي: L’énigme chinoise: stratégie, puissance et influence de la Chine depuis la Guerre froide.

المؤلف: مجموعة من الباحثين بإشراف بيير جورنود Pierre Journoud.

مكان النشر: باريس، فرنسا.

دار النشر: L’Harmattan.

سنة النشر: 2017.

عدد الصفحات: 430 صفحة.

لم يهتز العالم عندما نهضت الصين كما توقع نابليون بونابرت عام 1816، وحذر من النتائج والانعكاسات التي تترتب على نهوض التنين الصيني. لكن الصين التي أبهرت وأقلقت وأزعجت في آن واحد أصبحت مثالًا يحتذى، ونموذجًا يُتبع، بالنسبة إلى كثير من الدول الطامحة إلى تحقيق تنمية ناجحة بمعدلات قياسية. فالصين، إلى جانب كونها تشكل مع كثير من الدول الآسيوية مركزًا اقتصاديًا جديدًا للعالم من خلال عملية التحديث، استطاعت الحصول على مواقف أكثر ديناميكية وتنوعًا فيما يتعلق بالكثير من القضايا العالمية.

وقد دأب الكثير من الباحثين والأكاديميين في إطلاق أوصاف على الصين الحديثة تهتم بما وصلت إليه من تطور، وما يمكن أن تكون عليه في المستقبل؛ من قبيل إمبراطورية الوسط "ماصة الدماء"، و"الصين المفترِسة"، والصين التي "تفرض قوانينها على العالم"، وغير ذلك من الأوصاف التي تشير، من دون شك، إلى حقيقة نظرة الغرب إلى واقع الصين ومستقبلها. ولعل هذه الأوصاف لم تأتِ من فراغ؛ فالصين برأسماليتها التي بدأتها من شنغهاي قبل ثلاثة عقود، وبنظامها الليبرالي – الشيوعي، أصبحت اليوم دولة تفترس خيرات الدول، ولا سيما ما يقع منها في القارة الأفريقية.

أتكون الصين استطاعت تحقيق قوتها الداخلية اللازمة، كما هي الحال في اليابان والغرب المتطور، لتنطلق نحو الخارج أم أنها، كما يصفها باسكال لوروت، أكثر هشاشةً مما تبدو عليه، وتعاني مشكلات ديموغرافية وسياسية وقومية، وغيابًا للديمقراطية والمساواة الاجتماعية؟ يمكن أنْ يُفضي هذا السؤال إلى سؤال أكبر: هل تمثل هذه المشكلات أعداء افتراضيين يهددون الصين أكثر؟ ثم أتمثّل الصين تهديدًا للأرض أم تهديدًا لنفسها؟

يحاول الكتاب من خلال مجموعة مساهمات لعدد مهم من المختصين تحليل إستراتيجية الصين وتأثير دورها في المستوى الدولي، منذ نهاية الحرب الباردة حتى عام 2016. ويحاول المساهمون كذلك أن يبينوا الانعكاسات التي يمكن أن يسببها الدور السياسي والاقتصادي والعسكري المتنامي للصين، وعمليات التحديث الواسعة التي تتبعها "بلاد إمبراطور ابن السماء".


* هذه المراجعة منشورة في العدد 35 (تشرين الثاني/نوفمبر 2018) من دورية "سياسات عربية" (الصفحات 114-121)وهي مجلة محكّمة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل شهرين.

** تجدون في موقع دورية "سياسات عربية" دراسات ومراجعات مختارة متاحة للتنزيل من العدد الجديد (35) والعددين (34) و(33)، كما يمكنكم شراء باقي محتويات هذه الأعداد الثلاثة، فيما تتوافر محتويات الأعداد السابقة جميعها مفتوحة ومتاحة للتنزيل.