بدون عنوان

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات العدد الثاني عشر من مجلة أسطور نصف السنوية المحكّمة. وفي باب "دراسات"، تضمّن هذا العدد الدراسات التالية: "التاريخ الفكري: النشأة والموضوع والمنهج ووضعه في الدراسات التاريخية العربية الحديثة" (عمرو عثمان)، و"أساليب التصنيف التاريخي من خلال مقدمات كتب التاريخ" (علي مزيان)، و"حضور الدولة وتمثّلاتها في المجالات الطرفية: إيالة تونس في الفترة الحديثة" (مصطفى التليلي)، و"الحريم الصفوي: إضاءات جديدة" (محبوبة مجيدزادة). وقد تضمّن العدد، أيضًا، دراسةً بعنوان "الإستوغرافيا وبناء الدولة الوطنية الحديثة في تركيا" (سعاد بنعلي)، ودراسةً بعنوان "تحوّلات الكتابة التاريخية: من تاريخ النخب إلى تاريخ الهامشيين، المدرسة البريطانية مثالًا" (محمد غاشي)، واختُتم هذا الباب بدراسة عنوانها "الثورة الجزائرية في الأمم المتحدة" (نور الدين ثنيو).

في باب "ترجمات"، نُشرت ثلاث مقالات مترجمة من اللغة الفرنسية صادرة في مؤلف جماعي، وهي تتعلق بـمسائل "التاريخ المقارن والتاريخ المتقاطع"، و"البنيوية"، و"تاريخ المصطلحات"، وقد ترجمها مصطفى التليلي. أما باب "مراجعات كتب"، فقد ضمَّ مراجعةً متعلقةً بكتاب التأريخ العربي وتاريخ العرب كيف كتب وكيف يكتب؟ الإجابات الممكنة لمجموعة من المؤلفين، أنجزها لطفي عيسى، إلى جانب مراجعة أخرى متعلقة بكتاب المدينة العربية والحداثة لخالد زيادة، أنجزها عبد الرحيم بنحادة.

أما باب "وثائق ونصوص"، فتضمن دراسة بعنوان "وساطة اليهود في التجارة بين المغرب وهولندا أثناء القرن التاسع عشر: من خلال وثائق الأرشيف الوطني في لاهاي" (عبد الغني العمراني). واختتم العدد أبوابه بـ "ندوة أسطور"، وهي بعنوان "المؤرخ العربي ومصادره"، وقد تضمن هذا الباب ثلاث دراسات.

** تجدون في موقع دورية "أسطور" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.