العنوان هنا
تقييم حالة 17 سبتمبر ، 2014

هل يشكِّل تنظيم "داعش" خطرًا على الأردن؟

الكلمات المفتاحية

حسن أبو هنيّة

خبير في شؤون الجماعات الجهادية، وباحث غير متفرغ في مؤسستي فريدريش إيبرت وكونراد أديناور وغيرهما من المؤسسات البحثية. نُشرت له مقالات كثيرة في صحف عربية مختلفة. صدر له كتب عدة منها المرأة والسياسة من منظور الحركات الإسلامية في الأردن؛ الإخوان المسلمون في الأردن: أزمة الديني والسياسي في السياق الوطني؛ الطرق الصوفية دروب الله الروحية: التكيّف والتجديد في سياق التحديث. شارك في تأليف كتب عدة منها السلفية الجهادية في الأردن بعد مقتل الزرقاوي: مقاربة الهوية، أزمة القيادة، ضبابية الرؤية.

مقدمة

عقب سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" على الموصل في حزيران/ يونيو 2014، وتمدّده في مناطق شاسعة غرب العراق وشرق سورية واقترابه من حدود الأردن الشمالية الشرقية، تصاعد الحديث عن مدى التهديد الذي يشكله على أمن الأردن واستقراره. كما استدعى هذا الأمر أسئلة عديدة، من أهمها: هل يمتلك التنظيم حاضنة اجتماعية شعبية في الأردن؟ وهل تمتلك الحكومة الأردنية إستراتيجية واضحة لمواجهة طموحاته ومنع تمدّده؟