العنوان هنا
مراجعات 19 يوليو ، 2020

مراجعة كتاب: فالتر بنيامين: تراكيب نقدية لـ غريم غيلوتش

فالتر بنيامين مفكرًا معاصرًا وناقدًا تأويليًا

الكلمات المفتاحية

إدريس الخضراوي

أستاذ التعليم العالي في جامعة القاضي عياض، آسف – المغرب. وهو باحث متخصص في الدراسات الثقافية والنقد الثقافي وعضو اتحاد كتاب المغرب. حاصل على درجة الدكتوراه في الآداب. ساهم وشارك في ندوات ثقافية وأدبية عديدة، وله أبحاث ودراسات منشورة في مجلات علمية محكمة. وقد صدرت له ثلاثة كتب: الرواية العربية وأسئلة ما بعد الاستعمار، ضد الصمت والنسيان: قراءات في أخاديد الأسوار للزهرة رميج، الأدب موضوعا للدراسات الثقافية.

عنوان الكتاب: فالتر بنيامين: تراكيب نقدية.

المؤلف: غريم غيلوتش.

المترجم: مريم عيسى.

الناشر: المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، سلسلة ترجمان.

مكان النشر: الدوحة/ بيروت.

سنة النشر: 2019.

عدد الصفحات: 416 صفحة.


تمهيد

لا شكّ في أن العالم الغربي لم يقدّر فالتر بنيامين (Walter Benjamin 1892-1940) حقّ قدره، على الرغم من الجاذبية التي يَتّسم بها فكره، والتعقّد الذي يَصبغُ مشروعه، ويستدعي في كلّ مرّة قراءته قراءة جديدة، فضلًا عن القدرة التي تتميّزُ بها تأملاته في المواجهة النقدية مع الشرط السّائد للأدب والفكر الألمانيين، وفي التفاعل مع اللحظات التاريخية والمعرفية التي تبلورت في سياقها.

لقد عاش بنيامين أشدّ الظروف قسوة وفظاعة، وبقي على هامش التيارات الفكرية السائدة في ألمانيا في بداية القرن العشرين، وهي مرحلة كان فيها الوعي الأوروبي بالأزمة حادًّا. ورغم اتساع دائرة العلماء الذين يساهمون في تفسير حياته وأعماله، فإن نظرياته، بحسب أكسيل هونيت Axel Honneth، تبقى من دون أي تأثير معروف في تقدم البحث الفلسفي أو السوسيولوجي.

ومن الممكن ردّ هامشية بنيامين إلى عوامل أخرى عديدة، منها ما يتصل بطبيعة نصوص هذا المفكر المتمرّد العنيد الذي يتسم أسلوبه بالاستعارات المتشعبة، والأقنعة المتعددة، على نحو يصير معه هذا الفكر فكر إخفاء لا فكر إبداء، ومنها ما يرتدّ إلى السياق الفكري الألماني الذي لم يكن، في هذه المرحلة، مؤهلًا لاستيعاب وفهم المفارقات المتعمّدة والانزياح العميق الذي يتسم به مفكّر أصيل من طراز بنيامين. وفي هذا السياق، يعدّ كتاب فالتر بنيامين: تراكيب نقدية، للناقد البريطاني غريم غيلوتش، من أهمّ الدراسات الفكرية التي تَكشف عن قوة عمل بنيامين، والإمكانيات التي يفترعها لتطوير حقول عديدة، مثل الدراسات الثقافية والأدبية والفلسفة والنقد الثقافي، وغيرها.

وبناءً عليه، تتقصّد قراءتنا لهذا الكتاب الاقتراب من المحاولة اللماحة التي نهض بها مؤلفه، لرفع صنوف الحجب التي تلفّ فكر بنيامين، استنادًا إلى تأويلٍ مختلفٍ يبوِّئ متنه موقعًا رفيعًا، ويحرص أشدَّ الحرص على القطع مع القراءات المبتسرة، والتأويلات الناقصة.


* هذه المراجعة منشورة في العدد 32 من مجلة "تبيّن" (ربيع 2020، الصفحات 113-121)، وهي مجلة فصلية محكّمة يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات وتُعنى بشؤون الفكر والفلسفة والنقد والدراسات الثقافية.

** تجدون في موقع دورية "تبيّن" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.