العنوان هنا
دراسات 04 فبراير ، 2021

الأحزاب السياسية في المغرب ومأزق التوترات الاجتماعية الجديدة

الحبيب استاتي زين الدين

​باحث مغربي، حاز الدكتوراه في القانون العام والعلوم السیاسیة من كلیة العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية في جامعة القاضي عیاض في مراكش بالمغرب. أستاذ القانون الدستوري وعلم السياسة في جامعة عبد المالك السعدي - المغرب. نشر عديد الدراسات والبحوث العلمية باللغتين العربية والفرنسية في منشورات رقمية ومجلات محكّمة. شارك في لقاءات علمية عدة، كما شارك في تأليف كتاب "تحولات الفعل الاحتجاجي المغربي: التاريخ والأبعاد والمحددات" (2014). صدر له بالفرنسية كتاب "L'Évaluation de la commande publique par les juridictions financières - Cas du Maroc".

ملخص

قطع المغرب مراحل عدة منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي في مجال الإصلاحات السياسية والدستورية، التي تميّزت بإعادة هيكلة الحقل السياسي وفق منهجية دستورية وتوافق سياسي، بوصفها شرطًا مسبقًا لعملية التقارب بين الفاعلين السياسيين. لكن إذا كان هذا التقارب أو الانفتاح السياسي قد حوّل السيرورة الانتخابية إلى شيء متقلّص على مستوى الممارسة، فإنه عزّز في المقابل اتّساع الساحة الاحتجاجية وتراكم المهارات والخبرات من جانب المحتجين وتطوُّر قدرات التنسيق الأكثر استقلالية وإضعاف الميول الاستقطابية للنظام. ويفرض هذا التطوّر، في المستوى القريب والمتوسط، على الطبقة السياسية تجديد خطابها ووسائل تواصلها وكيفياته؛ للحيلولة دون استمرار تآكل صدقيتها.

* هذه الدراسة منشورة في العدد 46 (أيلول/ سبتمبر 2020) من دورية "سياسات عربية" (الصفحات 57-46)وهي مجلة محكّمة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل شهرين.

** تجدون في موقع دورية "سياسات عربية" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.