العنوان هنا
دراسات 10 أبريل ، 2012

الإسلاميّون وربيع الثّورات: المُمارسة المُنتجة للأفكار

الكلمات المفتاحية

نواف بن عبد الرحمن القديمي

الباحث نواف بن عبد الرحمن القديمي، سعوديّ، متخرّج من شعبة الصّحافة في قسم الإعلام بجامعة الملك سعود في الرّياض عام 2000. يشغل وظيفة مدير الشّبكة العربيّة للأبحاث والنّشر ببيروت – القاهرة – الرياض. وله اهتمام بالإسلاميّات وبالفكر السّياسي؛ وله في هذين المجالين عشرات المقالات، وعددٌ من الدّراسات منشور في صحفٍ عربيّة عديدة. وقد قدّم كذلك أوراق عملٍ في الكثير من المؤتمرات. صدر له سبعة كتب، من بينها: محاورات... الإسلاميّون وأسئلة النّهضة المعاقة، وأشواق الحريّة.. مقاربة للموقف السّلفي من الدّيمقراطية، والمحافظون والإصلاحيّون في الحالة الإسلاميّة السّعوديّة، ويوميّات الثّورة.. من ميدان التّحرير إلى سيدي بوزيد، وحتّى ساحة التّغيير.

مدخل، تأمُّلات في الحالة الثوريّة

يبدو أنّ الإرباك الفكري الذي أحدثته الثّورات العربيّة، لا يقلّ عن الإرباك السّياسي. ذلك أنّ مئات الأطروحات الفكريّة والفلسفيّة والسياسيّة التي تحدّثت على امتدادِ عقودٍ عن: التّغيير، وأسباب التّقدم، ومعوّقات النّهضة، ومأزق التحوّل الدّيمقراطي، وإشكالية البُنى الاجتماعيّة القابلة للاستبداد؛ قد أخفقت في التنبؤ بحدوث مثل هذا السيناريو. وإذا كانت مفردة "ثورة" لا تنطبق إلّا على الثّورات التي يكون هدفها "الحُريّة" كما قرر الفيلسوف الفرنسي كوندورسيه [ Condorcet) [1) فإنّ فكرة الثّورة من أجل الحُريّة والدّيمقراطيّة (أي لا نعني ثورات خُبزٍ، أو ثوراتٍ طبقيّة بالمعنى الماركسي) ظلّت دومًا خارج الفضاء التّداولي للأطروحات التي درست الواقع العربي واستشرفت مستقبله، ولم يتوقّعها حتى أكثر المُفكّرين راديكاليّةً.

وإذا كانت بعض الدّراسات الحديثة والمقالات التي علّقت على الثّورات العربيّة، قد تبنّت نظريّة لينين، القائلة بأنّه لا يُمكن أن تنشأ ثورةٌ في بلدٍ لم يكن يعيش "حالةً ثوريّةً"؛ فهذا يُعيدنا إلى التساؤل الأوّل: لمَاذا لمْ يتحدّث الباحثون قبل اشتعال الثّورات عن هذه الحالة في العالم العربي، ولا اكتشف أيّ واحدٍ منهم وجودها؟
أمّا حديث بعض النّاشطين السّياسيّين عن قرب حدوث ثورات (مثلما تفعل قناة الجزيرة، من خلال التقاط كلماتٍ صادرة عن أشخاص في برامج فضائية قبل الربيع العربي، وتتحدّث عن ثورات قادمة)؛ فلا يمكن عدُّه "تنبؤًا ناتجًا عن تحليل"، لأنّ كثيرا من هؤلاء يتحدّثون منذ ثلاثين عامًا عن قرب حدوث ثورات! وهم حين يردّدون ذلك لا يتّكئون على تنظيرٍ فكريٍّ، بقدر ما يُمارسون تعبئةً سياسيّةً. وغالبًا ما يدخل هؤلاء الأشخاص تحت تصنيف النّاشط لا المُنظِّر، ومن ناحية الخِطاب؛ هم أقرب إلى الشّعبويّة السّياسيّة منهم إلى الفضاء التّحليلي.


[1] حنة أرندت، في الثورة، ترجمة عطا عبد الوهاب (بيروت: المنظمة العربية للترجمة، 2008)، ص 38.