دراسات 24 فبراير ، 2014

الاحتلال الرقمي الإسرائيلي لغزة

الكلمات المفتاحية

هلجا طويل - الصوري


أستاذة الدراسات الإسلامية والشرق أوسطية في جامعة نيويورك. متخصصة في دراسة البنية التحتية التقنية وأنظمة الاتصال وأثرها في الحيّز العام الثقافي. لها العديد من الدراسات المنشورة في مجلّات عالميّة محكّمة.

*ترجمة يزن الحاج

مع فك الارتباط عن قطاع غزة سنة 2005 لم تنه إسرائيل احتلالها للقطاع، لكنها جعلته احتلالًا تقنيًا يزعم أنه «من دون احتكاك » من خلال آليات تكنولوجيا متطورة. وقامت السلطة الفلسطينية، بموجب اتفاق أوسلو، وتمشيًا مع سياسات نيوليبرالية، بتحويل قطاع الاتصالات لشركة قطاع خاص تدعى شركة الاتصالات الفلسطينية. وعنى ذلك أن السيطرة على الفضاء الرقمي بقيت في أيدي القطاع الخاص وتعتمد على التنسيق مع دولة إسرائيل. تضاف هذه السيطرة إلى القيود الإسرائيلية على الاتصالات الهاتفية الأرضية، والهواتف الخلوية، والبنية التحتية للإنترنت، لتنتج «الاحتلال الرقمي » لغزة الذي يتميّز بزيادة الخصخصة وزيادة المراقبة والتحكم. وبينما يقوم الاحتلال الرقمي بتعميق الاعتماد الاقتصادي الفلسطيني على إسرائيل، وتحويل شركات التكنولوجيا المتطورة الفلسطينية إلى وكلاء معتمدين، يعزز أيضًا الاحتواء الإسرائيلي لأراضي قطاع غزة.

هذه الورقة مطوَّرة عن نسخة ظهرت في: Journal of Palestine Studies, vol. 41, no. 2 (Winter 2012)، وقامت الكاتبة بتحديثها.

*هذه الورقة منشورة في العدد السابع من دورية "عمران" (شتاء 2014)، الصفحات: 43-62، وهي مجلة فصليّة محكّمة للعلوم الاجتماعية والإنسانيّة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.