العنوان هنا
مراجعات 05 يوليو ، 2021

مراجعة كتاب: الديموغرافيا والديموقراطية

المؤّشرات الديموغرافية والتحوُّل الديمقراطي: أيُّ علاقة؟

يارا نصار

​باحثة مساعدة في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.

عنوان الكتاب: الديموغرافيا والديمقراطية: تحولات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

العنوان الأصلي للكتاب: Demography and Democracy: Transitions in the Middle East and North Africa.

المؤلف: إلهام هاجيجات Elhum Haghighata.

اسم ومكان دار النشر: Cambridge University Press, Cambridge.

سنة النشر: 2018.

عدد الصفحات: 280 صفحة.

يندرجُ كتاب الديموغرافيا والديمقراطية: التحوُّلات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إطار دراسات الديموغرافيا السياسية، التي تبحثُ أثر التغيُّرات الديموغرافية في قضايا التنمية والتحوُّل الديمقراطي والمُشاركة السياسية والأمن البشري. وتجدرُ الإشارة في هذا السياق إلى بعض روّاد الحقل الذين ركّزت أعمالهم على مُعالجة العلاقة بين التحوّل الديموغرافي والتحوّل الديمقراطي. 

فقد كان من أوائل من مهّد لظهور هذا الحقل لورانس ستون، بربطه بين التعليم والثورات السياسية، ثُمّ تبعته ثُلّة من الباحثين الذين تناولوا التحوُّلات الديموغرافية بوصفها مُهدِّدات للاستقرار الاجتماعي والسياسي، وبحثوا دور الشباب في تحقيق أو عرقلة التحوُّل الديمقراطي، مثل ريتشارد شينكوتا الذي أكّد أنّ البلدان التي تنطوي على نسبة كبيرة من الشباب في سنّ العمل أو "تضخُّم الشباب" هي أقلّ احتمالًا أن تُحقِّق ديمقراطية ليبرالية مُستقرّة مقارنةً بالبلدان ذات الهيكل العُمري الأكثر نُضجًا، إلّا في حال استمرت الخصوبة في الانخفاض واستمر الهيكل العمري في النضوج. كما تجدر الإشارة إلى تيم دايزن الذي جادل بأنّ النموّ السريع في عدد الشباب يُمكن أن يُثير صُعوباتٍ تتعلّق بفُرص العمل، وهو ما يؤدي إلى قلقلة الاستقرار الاجتماعي، وهانز فيبر الذي رأى أنّ الدول الديمقراطية التي تنطوي على نسبةٍ كبيرة من الشباب قد تستحيلُ إلى الدكتاتورية باحتمالٍ أكثر من المُجتمعات التي تضمُّ نسبة أقلّ من الشباب، وافترض وجود علاقة سببية بين الديموغرافيا والديمقراطية، لأنّ الشباب يتزعّمون الأعمال السياسية العنيفة والتطرُّف السياسي؛ ما يُهدِّد الديمقراطية.


* هذه الدراسة منشورة في الكتاب السنوي الخامس 2020 من دورية "استشراف" (الصفحات 418- 428)، وهي مجلة محكّمة للدراسات المستقبلية والاستشرافية، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات مرة كل سنة.
** تجدون في موقع دورية "استشراف" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.