العنوان هنا
مراجعات 29 يناير ، 2018

مراجعة كتاب "الردود العسكرية على الانتفاضات العربية ومستقبل العلاقات المدنية -العسكرية في الشرق الأوسط"

نائل جرجس

​​باحث سوري، مسؤول عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة القلم الدولي، لندن. حاصل على شهادة الماجستير في القانون الدولي والأوروبي وشهادة الدكتوراه في حقوق الإنسان من جامعة غرونوبل الثانية، فرنسا. عمل مدرسًا جامعيًا في كلية الحقوق، جامعة باريس الجنوبية.

يعتمد ويليام تايلور، على خبرته في المجال العسكري والاستخباراتي، فقد عمل مع أجهزة الاستخبارات الأميركية، وكان أستاذًا مساعدًا في السياسة الخارجية الأميركية في الأكاديمية العسكرية الأميركية في ويست بوينت، واكتسب معرفته في التفكير العسكري العربي، أساسًا، من خلال عمله مستشارًا عسكريًا لكتيبة المشاة العراقية، إلى جانب علاقاته الواسعة بهذا المجال، وحواراته مع قرابة خمسين من الخبراء العسكريين من المنطقة العربية، فضلًا عن تعمقه في دراسة أعمال العديد من الباحثين والكتّاب وتحليلاتهم المختلفة لأحداث الربيع العربي ودور الجيوش فيها.

يعالج الكتاب، على نحو خاصّ، ثورات "الربيع العربي" وردود الجيوش أو مواقفها منها، من خلال مساندة الأنظمة التسلطية أو الوقوف مع مطالب الشارع. ويقدّم شرحًا مستفيضًا للعوامل والأسباب المختلفة التي أدّت إلى هذه المواقف. وعلى الرغم من اعترافه بصعوبة الخوض في تفاصيل اتخاذ المؤسسات العسكرية للقرارات، فإنه يركّز في فصول كتابه كافةً على أنّ درجة الرقابة على المؤسسات العسكرية من ناحية، ومصالحها من ناحية أخرى، هما العنصران الأساسيان لتفسير مواقفها من الانتفاضات الشعبية. ويلخص الكاتب "المصالح" بمجموعة من العناصر الأساسية المتمثلة بالمركز الاجتماعي للعسكر، والتمويل، والمعدات، والاستقلالية في اتخاذ القرارات. أمّا الرقابة، فيدخل في إطارها تأثير العادات الوطنية والاجتماعية في ثقافة العسكر، وأماكن الخدمة وبُعدها الجغرافي عن جماعاتهم، والرقابة التي يمارسها على ميزانيتهم السياسيون، ورقابة المؤسسات الحكومية على دورهم وسلطاتهم، وتنظيمهم العسكري، وسيطرة النظام على مراكز اتخاذ القرار وتعيينات الضباط في المراتب العليا، والرقابة الدستورية والقانونية على مهماتهم وميزانيتهم.


* نشرت هذه المراجعة في العدد 29 (تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) من مجلة "سياسات عربية" (الصفحات 110-113) وهي مجلة محكّمة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل شهرين.

** تجدون في موقع دورية "سياسات عربية" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.