دراسات 27 ديسمبر ، 2016

اتجاهات الردع في الخليج

عبد الجليل زيد المرهون

​باحث متخصص في قضايا الأمن الإقليمي في الخليج. سبق له أن عمل خبيرا في شؤون الخليج العربي في مراكز أبحاث عربية. وقد نشر عدداً من الدراسات والبحوث في مجلات بحثية محكمة في الخليج والوطن العربي، وشارك بأوراق بحثية في العديد من المؤتمرات العلمية حول الخليج العربي. صدرت له عدة كتب منها على الخصوص: أمن الخليج بعد الحرب الباردة، السياسة الروسية تجاه الخليج العربي، أمن الخليج: العراق وإيران والمتغير الأمريكي.

ترى هذه الورقة أن الخليج العربي لا يزال يفتقر إلى أي هيكل إقليمي للأمن؛ فبيئته الأمنية لم تدخل مرحلة إعادة تعريف إستراتيجي، منذ حرب الخليج الثانية التي عزلت القوة العراقية وحيّدتها. منذ ذلك الوقت، يرتكز نظام الأمن في الخليج إلى "موازنِ خارجي"، يُمثله الوجود العسكري الأميركي الذي يستهدف موازنة القوة الإيرانية، والتي كان العراق يوازنها على نحو مجمل. وعلى الرغم من ذلك، شهد إقليم الخليج محاولات جديدة لبناء نظام محلي (إقليمي) لتوازنات القوى، أدت إلى تنشيط اتجاهات التسلّح في دُوَلِه؛ ما قاد إلى بناء قدرات دفاعية جديدة في عموم الإقليم. غير أن هذه القدرات ليست متماثلة نوعيًا. ولأن دول إقليم الخليج معنية ببناء إطار مرن للأمن الإقليمي، يجنبها مزيدًا من التوترات، تقدّم الورقة رؤية محددة في هذا الاتجاه.


 

* نشرت هذه الدراسة في العدد 22 (أيلول/ سبتمبر 2016) من مجلة "سياسات عربية" (الصفحات 30-40) وهي مجلة محكّمة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل شهرين.

للحصول على أعداد المجلة (نسخ ورقية أو إلكترونية) أو مقالات مفردة منها، أو الاشتراك السنوي فيها، زر المتجر الإلكتروني لكتب ومجلات المركز.