دراسات 07 مايو ، 2017

الأنظمة الهجينة في المشرق العربي ودورها في تحويل الخلافات السياسية إلى صراع هويات

بلال الشوبكي

​أستاذ العلوم السياسية في جامعة الخليل في فلسطين المحتلة، وهو عضو في الجمعية الأميركية للعلوم السياسية. حاصل على شهادة الدكتوراه في السياسة المقارنة من الجامعة العالمية الإسلامية في ماليزيا. وله مقالات ومنشورات حول الإسلام السياسي والهوية. عملَ بلال في السابق رئيسًا لتحرير صحيفة الواحة الماليزية، ومحاضرًا في قسم العلوم السياسية بجامعة النجاح الوطنية، ومديرًا لوحدة الدراسات في المركز الفلسطيني للديمقراطية والدراسات.

ملخص

تسهم الأنظمة الهجينة في تكوين بيئة محفّزة لتحويل الخلافات السياسية إلى صراع هويات؛ ففي هذه الأنظمة لا يكون هناك حسم لمصلحة جهة ما، بمعنى غياب الاستبداد الكامل الذي يمنع وجود أي شكل من أشكال التنافس أو الخلاف أو الصراع، وفي الوقت نفسه لا توجد ديمقراطية كاملة تسمح بوجود تنافس ديمقراطي وفقًا لأسس التعددية والتداول السلمي للسلطة المكفول بالقوانين. لذلك، فإنّ بيئة الأنظمة الهجينة هذه فيها بعض مظاهر الديمقراطية وكثير من مظاهر الاستبداد. وبناءً عليه، فإنّ التنافس السياسي عادةً ما يبدأ خلافًا في وجهات النظر والمنطلقات الفكرية لينتهي إلى صراع هويات يؤدي إلى تفكيك المجتمع.

تهدف الدراسة إلى أن تقدّم طرحًا نظريًا مغايرًا لتفسير حالة التفكيك المتراكم في المشرق العربي، وكيفية تحوّل التباينات السياسية الوطنية إلى انشطارات تولّد كيانات ما دون الدولة، لكنّها عابرة الحدود القطرية، وبهويات متناقضة.



* نشرت هذه الدراسة في العدد 25 (آذار/ مارس 2017) من مجلة "سياسات عربية" (الصفحات 7-19) وهي مجلة محكّمة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل شهرين.

للحصول على أعداد المجلة (نسخ ورقية أو إلكترونية) أو مقالات مفردة منها، أو الاشتراك السنوي فيها، زر المتجر الإلكتروني لكتب ومجلات المركز.