العنوان هنا
مراجعات 09 أبريل ، 2019

فلسطين دوليًا: صعود اليمين في العالم وإعادة رسم التحديات"

إيهاب محارمة

باحث مساعد في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات. سكرتير تحرير مجلة سياسات عربية، حاصل على الماجستير في الإدارة العامة من معهد الدوحة للدراسات العليا، وتتركز اهتماماته البحثية حول السياسات العامة.

عنوان الكتاب: فلسطين دوليًا: صعود اليمين في العالم وإعادة رسم التحديات.

المؤلف: مجموعة مؤلفين.

المحررون: جميل هلال، ومنير فخر الدين، وخالد فراج.

مكان النشر: بيروت، لبنان.

دار النشر: مؤسسة الدراسات الفلسطينية.

سنة النشر: 2018.

عدد الصفحات: 277 صفحة.

أين يُدرج الكتاب؟

يُدرج هذا الكتاب ضمن حقل السياسة الدولية والعلاقات الدولية، ويحتوي مجهودًا بحثيًا يساعد على تفسير أسباب صعود اليمين في العالم وانعكاسه على "المسألة الفلسطينية." والكتاب خلاصة مؤتمر بحثي عُقد في 4-5 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 بعنوان "المسألة الفلسطينية من منظور دولي: الواقع والآفاق". وشارك في تأليفه ثلاثة عشر باحثًا ينتمون إلى تخصصات وجامعات ومراكز بحثية مختلفة، وقد أسهم في تحريره ثلاثة باحثين؛ هم جميل هلال، ومنير فخر الدين، وخالد فراج.

يتفرع الكتاب إلى مدخلين أساسيين، في كل منهما عدد من الدراسات. يضم المدخل الأول أبحاثًا تتناول تحولات صعود اليمين وانعكاسه على القضية الفلسطينية في دول معيّنة؛ مثل الولايات المتحدة الأميركية، وبعض دول الاتحاد الأوروبي، وروسيا، والهند، وبعض دول أميركا اللاتينية. أما المدخل الثاني، فيتضمن أبحاثًا تركز على التحولات الجامعة تجاه "المسألة الفلسطينية،" فضلًا عن محاولته سبر أغوار الطرق والتكتيكات النضالية الفلسطينية المتاحة في هذا العالم المتغير، مع التركيز على عولمة التضامن مع فلسطين والقانون الدولي.

يحاول الكتاب فهم تغير خريطة العلاقات الفلسطينية الكونية من جانب، والتحولات في العلاقة بإسرائيل من جانب ثانٍ؛ فهناك المصالح التجارية والأمنية والصّلات القوية التي تربط إسرائيل بدول العالم. ويحاول المساهمون كذلك أن يبيّنوا الانعكاسات التي سببها الصعود المتنامي لليمين في العالم، واستغلال نظام الاستعمار الاستيطاني له؛ بهدف مواصلة عمليات التشويه والطمس للتاريخ والجغرافيا والديموغرافيا الفلسطينية.

يساعد الكتاب في فهم القضية الفلسطينية من منظور دولي، فالتقليب بين صفحات التاريخ الفلسطيني يحيلنا على إحدى المسائل التي ظلت متداولة في أجندة المجتمع الدولي منذ تأسيس الأمم المتحدة؛ إذ اقترنت "المسألة الفلسطينية" بمجموعة من القرارات الدولية التي ظلت مثار انقسام إلى يومنا هذا، وذلك منذ نكبة 1948 وإصدار الأمم المتحدة قرارات عدة تكفل حق الفلسطينيين في العودة، وتدعو إلى احترام حقوقهم في أرضهم، وتؤكد حقهم في تقرير مصيرهم، وتطالب إسرائيل بإلغاء استيطانها في الأرض الفلسطينية ووقف ارتكابها جرائم ممنوعة في القانون الدولي. أضف إلى ذلك أن القضية الفلسطينية ظلت مقترنة بأدوار قوى دولية تعتبر نفسها وسيطًا في الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين. ويمثل السياق السياسي الدولي وتفاعلاته فرصةً مهمة لفهم القضية الفلسطينية من منظور دولي، ولا سيما مع تهاوي فرص تطبيق "حل الدولتين" المدعوم دوليًا، وعدم استجابة إسرائيل لتطبيق القانون الدولي والقرارات الدولية.


* هذه المراجعة منشورة في العدد 36 (كانون الثاني/ يناير 2019) من دورية "سياسات عربية" (الصفحات 139-147)وهي مجلة محكّمة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل شهرين.

** تجدون في موقع دورية "سياسات عربية" دراسات ومراجعات مختارة متاحة للتنزيل من العدد الجديد (36) والعددين (35) و(34)، كما يمكنكم شراء باقي محتويات هذه الأعداد الثلاثة، فيما تتوافر محتويات الأعداد السابقة جميعها مفتوحة ومتاحة للتنزيل.