العنوان هنا
مراجعات 14 أبريل ، 2021

مراجعة كتاب: "نظام الأشياء : التفكير في ما بعد الحداثة"

الكلمات المفتاحية

رشيد بن بيه

​أستاذ مساعد في علم الاجتماع بالمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية، أكادير، المغرب.

عنوان الكتاب: نظام الأشياء: التفكير في ما بعد الحداثة.

عنوان الكتاب في لغته: L’ordre des choses: Penser la postmodernité.

المؤلف: ميشيل مافيزولي Michel Mafessoli.

ترجمة: سعود المولى ورنا دياب.

الناشر: المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.

مكان النشر: الدوحة/ بيروت.

تاريخ النشر: 2020.

عدد الصفحات: 280 صفحة.

مقدمة

يواصل ميشيل مافيزولي، في كتابه نظام الأشياء: التفكير في ما بعد الحداثة، نقد صرح الحداثة، الجميل كما يصفه (ص 9)، الذي بدأه منذ أربعين عامًا. ورغم حدّة الانتقادات التي استهدفته، بوصفه سوسيولوجيًّا مُنظرًا لما بعد الحداثة وأستاذًا لعلم الاجتماع، يبدو أن تأثير مافيزولي آخذٌ في التوسّع بفعل الترجمات الكثيرة لكتبه إلى لغات أخرى مثل العربية، والإنكليزية، والإسبانية، والإيطالية.

يُعدُّ كتاب مافيزولي مقالة منهج جديدة غير ديكارتية، وعدَ بها القراء منذ كتابه مزايا العقل الحساس: دفاعًا عن سوسيولوجيا تفاعلية، بهدف مواجهة يقينيات رسّختها الحداثة، وإظهار نظام الأشياء الذي تعجز النظريات الملوثة بالحداثة عن كشفه؛ كونها تختزل الواقع في أحد أبعاده: الاقتصادي، أو السياسي، أو الثقافي. كما يساهم الكتاب في وضع مقاربات مغايرة لفهم ظواهر جديدة، مثل عودة التقاليد، وانبعاث طرائق فكرٍ اعتبرتها النزعات الحداثية "رجعية" و"ظلامية"، وإعادة الارتباط بالسحر، على خلاف تصورات اعتبرت أنّ الحداثة قد فكّكت سحر العالم، وقطعت مع الماضي إلى غير رجعة. ويبحث مافيزولي هذه الظواهر، انطلاقًا من إشكالية الزمن التي زحزحها عن إطارها الحداثي الذي يعتبر الزمن تقدميَّا.

يبدأ مافيزولي خطابه حول المنهج بنقد السائد من طرق التفكير الحداثية (ص 145)، مشيرًا في بعض الأحيان صراحةً إلى هؤلاء – من أمثال بيير بورديو Pierre Bourdieu وريمون بودونRaymond Boudon – (ص 163)، المسيطرَين بتوجههما في البحث في أوروبا وخارجها، وملمِّحًا إلى بعض التفسيرات الأخرى البنائية والجدلية في أحايين كثيرة. ويستند مافيزولي في بناء خطابه على مدشّن ما بعد الحداثة الرئيس فريدريك نيتشه Friedrich Nietzsche تحديدًا، وكارل غوستاف يونغCarl Gustav Jung، ومارتن هايدغر Martin Heidegger، وروّاد السوسيولوجيا الفهمية، مثل ماكس فيبرMax Weber وجورج زيمل Georg Simmel ... إلخ.

* هذه المراجعة منشورة في العدد 35 (شتاء 2021) من مجلة "عمران" (الصفحات 203-213) وهي مجلة فصلية محكمة متخصّصة في العلوم الاجتماعيّة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.

** تجدون في موقع دورية "عمران"  خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.