العنوان هنا
دراسات 01 أغسطس ، 2021

القطيعة الديموغرافية وآفاق حركية السكان في سورية

مدى شريقي

 باحثة سورية، حازت الدكتوراه في علم السكان (الديموغرافيا) في عام 2008 من مركز الدراسات السكانية بجامعة مونتسكيو -بوردو الرابعة (IEDUB ). مدرّسة في قسم علم الاجتماع _ كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة تشرين (اللاذقية_ سورية) منذ عام 2009 ، وباحثة مشاركة في مركز الدراسات السكانية بجامعة مونتسكيو -بوردو الرابعة.

شهدت الديموغرافيا السورية سيرورة تحولات تدريجية عبر عقود ما بعد الاستقلال منذ عام 1946. ومع ما اعتراها من استمرارية حينًا وتعثّر حينًا آخر، فإنّ المسارات العامة للتحول كانت تسمح بالتنبؤ بارتفاع في مستوى مؤشرات التنمية إجمالًا، وتزايد مستمر في العمر المتوقع عند الولادة وتراجع في وفيات الصغار والأمهات، وتناقص تدريجي في مؤشرات المولودية والخصوبة، ونمو سكاني في تباطؤ نسبيّ. لكن، وبحلول عام 2011، انقلبت سيرورة التحول الديموغرافي في سورية؛ فشكّلت بداية الأزمة السورية قطيعة بالمعنى الدقيق للكلمة على المستوى الديموغرافي، لا تنفصل عن مجمل الاختلال الذي أصاب بنية المجتمع السوري بفعل سنوات الصراع التي قاربت العشر، وتترافق بقطيعة أخرى على مستوى المعرفة بالواقع الديموغرافي كمًّا وكيفًا. يسعى هذا البحث إلى تقديم إجابات عن هذه الأسئلة، محاولًا من خلالها رسم صورة أولية عن التحولات المرجّحة لحركية السكان في سورية خلال العقد المقبل.


* هذه الدراسة منشورة في الكتاب السنوي الخامس 2020 من دورية "استشراف" (الصفحات 121- 147)، وهي مجلة محكّمة للدراسات المستقبلية والاستشرافية، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات مرة كل سنة.
** تجدون في موقع دورية "استشراف" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.