العنوان هنا
دراسات 20 مايو ، 2018

تاريخ العراق ومجتمعه بين حنّا بطاطو وعلي الوردي

دينا رزق خوري

أستاذة التاريخ والشؤون الدولية في جامعة جورج واشنطن. لها مؤلفات عديدة باللغة الإنكليزية منها: الدولة ومجتمعات الأقاليم في الدولة العثمانية، الموصل 1519-1834 (مطبوعات جامعة كمبريدج، 1997، و2002)؛ والعراق في زمن الحرب: التجميد والاستشهاد والتذكّر (مطبوعات جامعة كمبريدج، 2013)، وهو تاريخ اجتماعي لسياسات الحرب في العراق بين عامي 1980 و2003. يدرس مشروعها البحثي الحالي هجرة اليد العاملة وتوثيق الأنظمة في المنطقة الشمالية من الخليج بين ثمانينيات القرن الثامن عشر وثلاثينيات القرن التاسع عشر.

تركت كتابات حنا بطاطو وعلي الوردي بصماتها على نظرتنا إلى المجتمع والتاريخ في العراق الحديث. ففهمنا لتاريخ العراق اليوم وسياساته مرتبط بمنهجيات بطاطو والوردي المتميزّة. أن يكتب بطاطو عن تاريخ الحزب الشيوعي العراقي وتصفيته على يد حزب البعث، في أواخر السبعينيات حين كان النظام البعثي في ذروته، فذلك يعبّر عن إيمان بقدرة التعبئة الشعبية على اجتراح تغيير في المجتمع. إلا أن علي الوردي لم يكن لديه إيمان مماثل. فقد رأى أنّ سياسات حركة التمرّد في عام 1920 التي سجّلت وفقًا للتأريخ الوطني ولادة دولة العراق الحديث، كانت غارقة في الولاءات الطائفية والقبلية. وقد أظهرت مقاربة الوردي الإثنوغرافية أنّ شخصية العراقيين الثقافية حالت دون استيعابهم للأشكال غير الطائفية في التعامل على الصعيد الاجتماعي. 


* نشرت هذه الدراسة في العدد 24 (ربيع 2018) من دورية "عمران" (الصفحات 7-21) وهي مجلة فصلية محكمة متخصّصة في العلوم الاجتماعيّة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.

** تجدون في موقع دورية "عمران"  خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.