العنوان هنا
دراسات 10 سبتمبر ، 2019

التنوع الديني والطائفي في الفترة الإسلامية المبكرة من خلال كتاب "التحريش" لضرار بن عمرو الغطفاني (ت. نحو 200هـ/ 815م)

الكلمات المفتاحية

عبدالرحمن حللي

باحث ومحاضر في مركز الدراسات الإسلامية بجامعة فرانكفورت.حاصل على درجتي الدكتوراه في العلوم الإسلامية (2004) والماجستير في أصول الدين (1998) من جامعة الزيتونة في تونس، وعلى دبلوم الفقه الإسلامي وأصوله من جامعة دمشق (1995)، وعلى الإجازة في الشريعة من جامعة دمشق (1994).

يتناول هذا البحث بالدرس والتحليل كتاب التحريش لضرار بن عمرو الغطفاني (ت. نحو 200هـ/ 815م)، ويبرز من خلاله التنوع الديني والطائفي والاختلافات بين المسلمين في القرن الثاني الهجري. كما يدرس أسلوب المؤلف في عرضه الاختلافات في عصره، ويحلل موقفه منها. 

ويسلط الضوء على الجوانب التي يمكن أن يقدمها توافر هذا الكتاب الذي كان مفقودًا في مراجعة قضايا عدة في مختلف العلوم الإسلامية. ويحلل طريقة المؤلف في تقييم الاختلافات في عصره، ومحاولته إيجاد معيار للدليل يضبط الاختلاف بين الفرق. ويخلص البحث إلى أن كتاب التحريش يحكي حقائق تاريخية لمّا يدركها كثير من المسلمين اليوم، وهم أحوج إلى معرفتها وتمثلها لحاضرهم، من أهمها أن الصورة المثالية عن رؤية واحدة للإسلام في الفترة المبكرة تحديدًا لا وجود لها، وأن الاختلاف الذي كان وسيبقى، له مبرراته العلمية، كما له أسباب خارجية ترجع إلى بعض علماء الدين الذين يوظفون الدين لمصالح شخصية ذات صلة بالمال والسلطة.

*هذه الورقة منشورة في العدد العاشر من مجلة "أسطور" (تموز/ يوليو 2019)، وهي مجلة محكّمة للدراسات التاريخية المتخصصة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل ستة أشهر.

** تجدون في موقع دورية "أسطور" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.