العنوان هنا
دراسات 08 مارس ، 2017

من المفاوضات إلى الاختراق: العلاقات بين الوكالة اليهودية والكتلة الوطنية والمعارضة الشهبندرية

الكلمات المفتاحية

محمود محارب

باحث مشارك في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، أستاذ جامعي فلسطيني له العديد من الكتب والأبحاث المتعلّقة بالصهيونية وإسرائيل، والقضية الفلسطينية، والصراع العربي الإسرائيلي. حصل على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية من "الجامعة العبرية" في القدس. وفي عام 1986 حصل على الدكتوراه في العلوم السياسية من قسم العلوم السياسية في جامعة ريدينغ في إنكلترا. ومنذ عام 1987 حتى عام 1990، عمل مديرًا لمركز الأبحاث التابع لجمعية الدراسات العربية في القدس المحتلة. 

تعالج هذه الدراسة العلاقات والاتصالات السرية التي أجرتها الوكالة اليهودية مع قادة الكتلة الوطنية السورية والمعارضة الشهبندرية أثناء الثورة العربية الفلسطينية الكبرى في المدّة 1936-1939. وتتابع ماهية العلاقات السرية التي أقامها جهاز المخابرات التابع للدائرة السياسية للوكالة اليهودية بأبرز قادة الكتلة الوطنية، مثل جميل مردم، ولطفي الحفار، ونسيب البكري، وبقادة المعارضة الشهبندرية، مثل عبد الرحمن الشهبندر، ومحمد الأشمر، ونصوح بابيل. وتستند هذه الدراسة أساسًا إلى المصادر الأولية، وبخاصةٍ تقارير كبار جهاز المخابرات التابع للدائرة السياسية للوكالة اليهودية عن هذه الاجتماعات والاتصالات، وإلى محاضر الاجتماعات بين مسؤولي الوكالة اليهودية وقادة الحركة الوطنية في سورية، والمحفوظة في الأرشيفات الإسرائيلية، ولا سيما الأرشيف الصهيوني المركزي، والتي كانت سرية عقودًا طويلة.


*هذه الدراسة منشورة في العدد الخامس من مجلة "أسطور" (كانون الثاني / يناير 2017، الصفحات 165-200)، وهي مجلة محكّمة للدراسات التاريخية المتخصصة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل ستة أشهر.

** تجدون في موقع دورية "أسطور" خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.