العنوان هنا
دراسات 07 أغسطس ، 2019

النظرية الواقعية في مواجهة أحادية القطبية الدولية

علي الجرباوي

أستاذ العلوم السياسية والدراسات الدولية في جامعة بيرزيت، له العديد من الكتب والدراسات المتعلقة بالشأن الفلسطيني. عمل عميداً لكلية الحقوق والادارة العامة ومديراً لمعهد إبراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في الجامعة. وشغل العديد من المواقع في فلسطين، وكان مديراً للهيئة الفلسطينية لحقوق المواطن ، والامين العام للجنة الانتخابات المركزية، ووزيراً للتخطيط والتنمية الإدارية، ووزيراً للتعليم العالي في الحكومة الفلسطينية. 

لورد حبش

​ أستاذة العلوم السياسية والدراسات الدولية، جامعة بيرزيت، فلسطين.

تعالج الدراسة تداعيات تحول النظام الدولي من ثنائي القطبية إلى أحادي القطبية الدولية على النظرية الواقعية؛ حيث تستعرض وتحلل الكيفية التي تعامل بها الواقعيون في الرّد على هذا التحدي الخارجي. وتستعرض أيضًا الردّ التقليدي على "الهجمة" تجاه الواقعية، والذي جاء في محاولة للحفاظ على مرتكزاتها الأساسية. وتشرح بعد ذلك التوجهات التعديلية - التجديدية المختلفة التي قام بها منظّرون من هذه المدرسة في محاولة منهم لمواءمة أسس هذه النظرية ومرتكزاتها مع أحادية القطبية. تتطرق الدراسة إلى أربع محاولات تعديلية: توازن التهديد، والتوازن الناعم، وتوازن المصالح، والتوازن خارج المجال. أخيرًا تسعى الدراسة لتقديم إضافة جديدة، جاءت بعنوان "التوازن من الداخل"، وإن كان هذا العنوان مستلًا من النظرية الليبرالية المناوئة للواقعية، إلا أنه يأتي بتكييف واقعي، لطول أمد حقبة أحادية القطبية الحالية.

* هذه الدراسة منشورة في العدد 38 (أيار/ مايو 2019) من دورية "سياسات عربية" (الصفحات 28-49)وهي مجلة محكّمة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل شهرين.

** تجدون في موقع دورية "سياسات عربية" دراسات ومراجعات مختارة متاحة للتنزيل من العدد الجديد (38) والعددين (37) و(36)، كما يمكنكم شراء باقي محتويات هذه الأعداد الثلاثة، فيما تتوافر محتويات الأعداد السابقة جميعها مفتوحة ومتاحة للتنزيل.