دراسات 09 يناير ، 2017

الدولة الإسلامية والجهاد في زمن الحداثة: قراءة في المفاهيم والتجارب المعاصرة

الكلمات المفتاحية

حمزة المصطفى

يشغل حمزة المصطفى وظيفة مساعد باحث في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، ويقوم بمهام سكرتير تحرير دورية سياسات عربية. تتعلَّق اهتماماته البحثيّة بالعلاقات الدولية بوجهٍ عامّ، والوضع السوريّ على نحوٍ خاص. نشر العديد من الدراسات المحكّمة، وصدر له ضمن إصدارات المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب المجال العامّ الافتراضي في الثّورة السوريّة: الخصائص، الاتّجاهات، آليّات صنع الرّأي العامّ، وهو مؤلف مشارك في كتاب المسألة الكردية في سورية: الواقع والتاريخ والأسطرة، وفي كتاب خلفيات الثورة: دراسات سورية، الصادرين عن المركز أيضا. 

تسعى هذه الورقة إلى تقديم مقاربة جديدة لنشأة الحركات الجهادية عمومًا وتنظيم داعش خصوصًا تختلف عما هو سائد في الأدبيات العربية والغربية، والتي عادة ما تربط دوافع نشأة هذه الحركات بالعودة إلى الماضي ونماذج الحكم التي كانت سائدة في القرون الوسطى. تفترض الدراسة أن مصطلح الدولة الإسلاميّة نشأ في إطار الاشتباك الإسلامي مع الحداثة والدولة الحديثة، وأنه في تعريفه الإجرائي لا يعدو عن كونه محاولة لأسلمة الدولة الحديثة. وعليه، فإن الحركات الجهادية التي تلقفت هذا المصطلح وكأنه مقابل مضاد للدولة الحديثة أنتجت مشروعًا  في سياق الحداثة والدولة الحديثة يختلف جذريًا عما تصبو إليه، وقد برز ذلك عيانًا في تجارب نسميها مجازًا "دولتية"، كما هي الحال مع تجربة طالبان في أفغانستان، وتجربة داعش حاليًا.


* نشرت هذه الورقة في العدد 18 (خريف 2016) من مجلة "تبين" (الصفحات 145-164) وهي مجلة فصلية محكّمة يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات وتُعنى بشؤون الفكر والفلسفة والنقد والدراسات الثقافية.

للحصول على أعداد المجلة (نسخ ورقية أو إلكترونية) أو مقالات مفردة منها، أو الاشتراك السنوي فيها، زر المتجر الإلكتروني لكتب ومجلات المركز.