عقد المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الأسبوع الأول من كانون الأول/ ديسمبر 2016 منتدى دراسات الخليج والجزيرة العربية في دورته الثالثة. وتناول المنتدى في دورته لهذا العام موضوع التنويع الاقتصادي في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قضيةً داخليةً، في حين تبقى تحديات البيئة الإقليمية والدولية موضوعًا للقضية الخارجية.

تشير الورقة المرجعية لدورة المنتدى هذا العام إلى أنّ التنويع الاقتصادي يشكّل التحدي الأبرز الذي يواجه دول مجلس التعاون في المرحلة الراهنة، في ظلّ انخفاض أسعار النفط وتحوّل اقتصادات دول الخليج العربية وخططها التنموية إلى رهينة لتقلبات أسعار النفط في السوق العالمية؛ ولذلك يجري تناول إستراتيجيات التنويع الاقتصادي وقضاياه في دول مجلس التعاون بوصفها محورًا مركزيًا في ملتقى هذا العام. وبالنسبة إلى تحديات البيئة الخارجية، يجري تناول قضايا مختلفة مثل أمن الخليج، والعلاقات بالقوى الدولية والإقليمية، والنظام الإقليمي، وغيرها.

للاطّلاع على الورقة المرجعية للمنتدى ومحاوره وموضوعاته الأساسية، انقر هنا.