العنوان هنا
تقييم حالة 15 مارس ، 2018

الانتخابات البرلمانية الإيطالية وصعود اليمين الشعبوي

أحمد قاسم حسين

باحث في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، مدير تحرير دورية "سياسات عربية"، عمل مدرسًا مساعدًا في كلية العلوم السياسية - جامعة دمشق، حاصل على الدكتوراه في العلاقات الدولية من جامعة فلورنسا – إيطاليا. تتركز اهتماماته البحثية في نظريات العلاقات الدولية.

توجه الناخبون الإيطاليون، في 4 آذار/ مارس 2018، إلى مراكز الاقتراع لانتخاب برلمان جديد. وتدل نتائج الانتخابات على صعود اليمين المتطرف والتيارات الشعبوية، الأمر الذي يلقي بظلاله على المشهد السياسي الداخلي المثقل بالأزمات الاقتصادية، وعلى مستقبل إيطاليا في مسيرة التكامل الأوروبي وعلاقتها بمنطقة اليورو. وقد تزامن صعود اليمين في إيطاليا مع تزايد قوة الأحزاب اليمينية وتأثيرها في دول الاتحاد الأوروبي في كل من اليونان، والمجر، وبولندا، وفنلندا، والنرويج، والسويد؛ إذ تجمع بينها خمسة عناصر متداخلة، هي: العداء للنخب الحاكمة ومؤسسات الدولة وعملها، والموقف السلبي من العولمة والتجارة الحرة، وإثارة الخوف من الهجرة وموجات اللاجئين، وما يمثله ذلك من عبء على الاقتصاد، وفرص التوظيف، وتصاعد المشاعر القومية والقلق بشأن ضياع الهوية، والإسلاموفوبيا .