العنوان هنا
دراسات 27 يونيو ، 2018

الإصلاح الديني اليوم في القرى المغربية:

"المخزن" و"فقهاء الشرط" في تيزنيت

عبد الرحمن فضلي

باحث في علم الاجتماع من المغرب، حاصل على ماجستير في علم الاجتماع والأنثروبولوجيا من كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية في معهد الدوحة للدراسات العليا، قطر.

يتناول هذا البحث أحد أهم الفاعلين في الحقل الديني بالمجتمع القروي المغربي. ويتعلق الأمر بـ "الفقهاء المشارطين" الذين استهدفهم مشروع إصلاح تبنته الدولة منذ عقد من الزمن. ويرمي هذا الإصلاح إلى تأهيل هذه الفئة وتأطيرها؛ من أجل أن تنشر الإسلام الذي تبنته الدولة في القرى المغربية. وقد تفاعل في هذا الحقل كل من الدولة باعتبارها مالكًا لرأسمال رمزي ومادي قوي، و"الفقيه المشارط" بوصفه عنصرًا يمارس إسلامه الشعبي الذي تراهن عليه الدولة، والجماعة التقليدية بوصفها مؤسسة تسهر على تدبير أمور القرية وتعيين الفقيه، والمعارضين للتدين الرسمي. وقد تساءلنا عن الإستراتيجيات التي يتبعها كل عنصر داخل الحقل الديني المحلي من أجل التحكم في موازين القوى داخل القرية.


* هذه الورقة منشورة في العدد 24 (ربيع 2018) من مجلة "عمران" (الصفحات 23-49)وهي مجلة فصلية محكمة متخصّصة في العلوم الاجتماعيّة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.

** تجدون في موقع دورية "عمران" دراسات ومراجعات مختارة متاحة للتنزيل من العدد الجديد (26) والعددين (25) و(24)، كما يمكنكم شراء باقي محتويات هذه الأعداد الثلاثة، فيما تتوافر محتويات الأعداد السابقة جميعها مفتوحة ومتاحة للتنزيل.