نظم المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الدورة الخامسة للمؤتمر السنوي لقضايا التحول الديمقراطي في الفترة  1-3 تشرين الأول/أكتوبر 2016 في معهد الدوحة للدراسات العليا. وقد اختار المؤتمر لهذه الدورة موضوع "الجيش والسياسة في مرحلة التحول الديمقراطي في الوطن العربي".

تقدم الورقة الخلفية للمؤتمر إحاطة بالإطار التاريخي لإشكالية الموضوع، بينما تركيز المؤتمر نفسه ليس على التاريخ بل على إشكالية العلاقة بين المؤسسة العسكرية والسياسية في مراحل التحول الاجتماعي ولا سيما مرحلة التحول الديمقراطي سلبيًا أو إيجابيًا، والتي يمر بها عدد من بلدان الوطن العربي حاليًا.

وتتضمن موضوعات المؤتمر ما يلي:

  1. الجيش والانقلابات "التاريخية".
  2. الجيش والمرحلة الليبرالية العربية.
  3. الجيوش العقائدية ونمط تنظيمات الضباط الأحرار.
  4. العلاقة بين الجيوش والأحزاب والحركات الاجتماعية – السياسية (الإسلامية، القومية، اليسارية والشيوعية وغيرها).
  5. الجيش والحروب الأهلية العربية أو الاضطرابات الأهلية الممتدة: اليمن، لبنان، السودان، سورية، العراق ... إلخ.
  6. سلك الضباط كجماعة "أخوية" تخضع لأنظمتها الخاصة داخليًا، وكمؤسسة مميزة تمتلك مشاريع اقتصادية وتنموية وخدمية مرتبطة بها.
  7. عوامل تضخم الجيش وارتفاع الإنفاق عليه كنسبة من الموازنات العامة والناتج المحلي الإجمالي.
  8. الجيش العام والجيوش الخاصة في إطار الجيش العام؛ مثل فكرة وحدات النخبة، التي تحولت في بعض التجارب إلى نوع من جيش ممتاز بالنسبة إلى وحدات الجيش العام، والذي حاول أن يفرض نفسه بوصفه الجيش الحقيقي.
  9. العلاقة بين الجيش والميليشيا.
  10. الجيش والجماعات الأهلية من خلال تركيب الجيوش الخاصة على أساس العصبيات المحلية أو الجهوية أو الطائفية أو معايير استقبال الفرد في الجيش وتجنيده كمحترف، وعلاقة ذلك كله بالبنية الاجتماعية - السياسية للنظام السياسي.
  11. الثقة بالجيش.
  12. الأدوار السياسية للجيش ومواقف الجيوش من إشكالية التحول الديمقراطي الراهنة
  13. مشكلة إعادة تأهيل الجيوش في المجتمعات العربية المنقسمة أو الداخلة في اضطرابات أهلية ممتدة، وصعود خطاب إنقاذ الدولة عبر الحفاظ على المؤسسة العسكرية وأجهزتها وإعادة تأهيلها.