بدأت اليوم الأحد، 21 آذار/ مارس 2021، أعمال الدورة الثامنة لمؤتمر العلوم الاجتماعية والإنسانية الذي يعقده المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في موضوع "الدولة العربية المعاصرة: التصوّر، النشأة، الأزمة". واستمرت أعمال المؤتمر لمدة خمسة أيام بمعدل ثلاث جلسات يوميًا، وتضمن اليوم الأخير للمؤتمر إعلان نتائج الجائزة العربية لتشجيع البحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية. وشارك في المؤتمر 34 باحثًا قدموا بحوثًا متعددة تناولت موضوع "الدولة العربية المعاصرة".

عزمي بشارة: الدولة والأمة ونظام الحكم: التداخل والتمايز

استهلّ المؤتمر أعماله بمحاضرة عامة قدّمها المدير العام للمركز العربي الدكتور عزمي بشارة، في موضوع "الدولة والأمة ونظام الحكم: التداخل والتمايز"، حيث تناول بشارة نشوء الدولة الحديثة وتطورها بوصفهما سيرورة تمايزات في وظائف السلطة ومؤسساتها داخل الكيان السياسي الذي يشمل الحاكمين والمحكومين، وصولًا إلى تميّز السياسة بوصفها مجالًا قائمًا بذاته، ونشوء فئة السياسيين، ثم السيادة عن شخص الحاكم، وحكم القانون عن أوامره، والمواطنة عن الرعية، وحتى تمايز القومية عن الأمة، والتمكّن من تصور الدولة بوصفها كيانًا مستقلًا عن الحاكم ونظام الحكم.

وطرح بشارة في بداية عرضه بعض الأفكار حول نظرية الدولة، مبرزًا أن ضرورات فهم نشوء الدول العينية وبنيتها ووظائفها فرضت تجاوز التنافر أو الإقصاء المتبادل بين "نظريات في الدولة"، مثل "المقاربة الطبقية" التي ترى أن أصل الدولة يكمن في الحفاظ على الملكية الخاصة، وأن الدولة الحديثة نشأت مع النظام الرأسمالي تحديدًا، بوصفها أداةً لتدبير مصالح الطبقة الرأسمالية وقمع الطبقات الأخرى؛ و"المقاربة الليبرالية" التي تحصر الحاجة إلى الدولة في الحفاظ على السلم الاجتماعي بوصف التجاوزات على حرية الناس وملكيتهم الخاصة حالات استثنائية.

أعمال المؤتمر

اليوم الأول:

شملت أعمال اليوم الأول من المؤتمر ثلاث جلسات، وقدم في الجلسة الأولى الدكتور عبد الوهاب الأفندي، رئيس معهد الدوحة للدراسات العليا بالوكالة، ورقة بحثية بعنوان "ما بعد خرافة الدولة العميقة: (إعادة) موضعة السلطة في العصر الماكيافيلي الجديد"، اشتبك فيها نقديًّا مع مفهوم الدولة الحديثة من زاوية ما سماه "خرافة الدولة العميقة"، ثم عرض أدهم صولي وريموند هينبوش، وكلاهما أستاذ للعلاقات الدولية وسياسة الشرق الأوسط بجامعة سانت أندروز البريطانية، ورقةً بحثية بعنوان "الدولة العربية: النظرية والتطبيق".

المزيد

اليوم الثاني:

استهلّ لؤي خزعل جبر، الباحث العراقي في علم النفس السياسي، أعمال اليوم الثاني من المؤتمر وجلسته الرابعة بمداخلة بعنوان "البنية النفسية الاجتماعية للدولة التسلطية العراقية: مقاربة إنسانية نقدية"، وفي موضوع الدولة العراقية أيضًا، تناول الناصر دريد سعيد، المستشار في المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية، المرض الهولندي وتطبيقه على الدولة العراقية خلال مدة النصف قرن الممتدة من أواسط القرن العشرين حتى مطلع الألفية، وكيف أدى هذا المرض إلى تدمير العراق نظامًا واقتصادًا وشعبًا ومجتمعًا.

المزيد

اليوم الثالث:

في اليوم الثالث، الثلاثاء 23 آذار / مارس 2021، تواصلت أعمال المؤتمر والجلسة السابعة التي استهلها نور الدين ثنيو، أستاذ التعليم العالي في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة بالجزائر، بمداخلة بعنوان "الدولة الجزائرية ومسألة الهوية الوطنية"، أما عبد القادر عبد العالي، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة الدكتور مولاي الطاهر الجزائرية، فقد تناول مسألة نمط الكوربوراتية التسلطية باعتباره مركبًا بنيويًا تنظيميًا وشكلًا من العلاقة بين الدولة والمجتمع.

المزيد

 اليوم الرابع:

شهد اليوم الرابع من المؤتمر (24 آذار / مارس 2021) تقديم خمس أوراق بحثية، موزعة على ثلاث جلسات، استهلها مروان قبلان، مدير وحدة الدراسات السياسية في المركز العربي، بتقديم ورقة بعنوان "لماذا انهارت الدولة (دولة البعث) في سورية؟".

في الموضوع ذاته المتعلق بالدولة السورية، قدّم منقذ عثمان آغا، الباحث في مركز COAR للدراسات والأبحاث في تركيا وفي مؤسسة الذاكرة السورية، ورقته "عودة الدولة للجنوب السوري نموذجًا للتفاعل بين الدولة والفاعلين من غير الدولة في سورية".

المزيد

 اليوم الخامس:

اسهتلّ امحمد جبرون، أستاذ التعليم العالي في المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بطنجة، أعمال اليوم الخامس من المؤتمر (الخميس 25 آذار / مارس 2021)، بورقة عنوانها مفارق: "في إشكالية العلاقة بين الدولة والدين في المغرب المعاصر: المملكة المغربية من العلمنة إلى الإسلام". ثم عرض سعيد الحاجي، الباحث في التاريخ المعاصر في جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، ورقة بعنوان "التقليدانية والبنية المخزنية العتيقة في الدولة المغربية ما بعد الاستعمارية: جهاز القواد".

المزيد

الجائزة العربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية

وفي ختام أعمال المؤتمر، قدّم الدكتور فهمي جدعان، رئيس لجنة "الجائزة العربية لتشجيع البحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية" حصيلتها لهذه الدورة، وأعلن أنّ اللجنة قرّرت حجب الجائزة في دورتها الثامنة لمجموعةٍ من المسوّغات قام باستعراضها.

ثم تحدث المدير العام للمركز العربي، الدكتور عزمي بشارة، عن دور المركز في تشجيع البحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية، سواء من خلال الجائزة العربية أو غيرها من برامج المركز، داعيًا الباحثات والباحثين لتقديم مشاريعهم البحثية للمركز. ثم قدّم موضوع الدورة التاسعة لمؤتمر العلوم الاجتماعية والإنسانية وللجائزة العربية لتشجيع البحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية، وهو "الثقافة السياسة"، داعيًا للإسهام في هذه الدورة التي سيجري الإعلان عن الدعوة للكتابة فيها، وعن ورقتها الخلفية، قريبًا على موقع المركز العربي وعلى وسائط تواصله الاجتماعي.

المزيد